Accessibility links

logo-print

المالكي يجدد رفضه أي تدخل في شؤون العراق الداخلية


جدد رئيس الوزراء نوري المالكي في حفل أقيم ببغداد في أربعينية رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عبد العزيز الحكيم رفض حكومته للتدخلات بالشأن العراقي، مشيرا إلى استعداد بغداد لبناء علاقات متكافئة على أساس الاحترام المتبادل وعدم التدخل مع دول الجوار وغيرها من الدول.

وشدد المالكي في الحفل الذي حضره عدد من الشخصيات الحكومية والسياسية على أن الاتفاقية الموقعة بين بغداد وواشنطن أسهمت في تثبيت السيادة العراقية واستعادتها بشكل كامل.

وتلا رئيس كتلة التحالف الكردستاني في البرلمان فؤاد معصوم كلمة رئيس الجمهورية جلال الطالباني التي شدد فيها على ضرورة توحيد مواقف الكتل النيابية في ما يتعلق بالثوابت والمصلحة الوطنية.

ودافع نائب رئيس الجمهورية عادل عبد المهدي في كلمته عن تبني الحكيم الدعوة لإقامة الفيدرالية في العراق.

ورحب عبد المهدي بانبثاق التحالفات الانتخابية ومن بينها ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي، معتبرا إياها بادرة خير ستسهم في إنجاح الانتخابات على أساس الحرية والنزاهة.

وأكد رئيس البرلمان إياد السامرائي أن البلد اجتاز مرحلة صعبة لكنه اقر باستمرار المشاكل المتعلقة باستكمال بناء الدولة وإصدار التشريعات والقضاء على مظاهر الفساد، معربا عن أمله في أن تشهد المرحلة التي تلي الانتخابات المقبلة تقدما في هذه المجالات.

وكان الحكيم قد توفي في أحد مستشفيات طهران أواخر آب/ أغسطس الماضي بعد صراع مع مرض السرطان، وانتخب نجله عمار الحكيم خلفا له في رئاسة المجلس الأعلى الإسلامي.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG