Accessibility links

البرادعي يؤثر الدبلوماسية في التعامل مع ملف طهران النووي وإيران تؤكد نجاح المفاوضات


أكد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الأحد أن حل مسألة الملف النووي الإيراني يتمثل باعتماد الحوار والدبلوماسية بين طهران والمجتمع الدولي، فيما اعتبرت إيران أنه لم تبق أي نقاط غامضة حول برامجها النووية.

وقال البرادعي في مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي عقده في طهران أنه شدد لسنوات عدة على تبني منهج الشفافية من قبل الجانب الإيراني والتعاون من قبل المجتمع الدولي.

ودعا المسؤول الدولي الحكومة الإيرانية إلى التوقيع على بروتوكول من شأنه أن يوفر لوكالته بيانات مؤكدة حول الأنشطة النووية الإيرانية ويسمح لمفتشيها بدخول عدد أكثر من المنشآت النووية في البلاد.

واعتبر البرادعي أن المحادثات الجارية بين المجتمع الدولي وطهران لحظة حاسمة تتطلب بناء الثقة المتبادلة بين جميع الأطراف، مشيرا إلى وجود "قلق دولي حول نوايا إيران المستقبلية."

محادثات ناجحة

ومن جهتها، وصفت طهران المحادثات الجارية مع البرادعي بالناجحة جدا، وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد في تصريحات أذاعتها وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية، إنه لم تعد هناك أي نقاط غامضة حول الملف النووي الإيراني، وذلك بفضل "التعاون الجيد" بين المسؤولين الإيرانيين ومفاوضي الوكالة.

قال أحمدي نجاد بعد محادثاته مع البرادعي الذي وصل السبت إلى طهران، "بفضل التعاون الجيد بين إيران والوكالة، تم حل مسائل مهمة ولم تعد هناك أي نقطة غامضة بين إيران والوكالة."

اجتماع جديد في فيينا

وقال البرادعي إن المسؤولين من الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وإيران سيعقدون في 19 أكتوبر/تشرين الأول الجاري اجتماعا في فيينا لبحث احتمال تخصيب اليورانيوم الإيراني في الخارج.

وأضاف البرادعي أن مفتشي الوكالة يعتزمون التحقق من المنشأة الإيرانية الجديدة لتخصيب اليورانيوم قرب مدينة قم في الـ25 من الشهر الجاري.

من جهته قال مسؤول في الملف النووي الإيراني إن البرادعي لن يزور أي منشأة نووية.
XS
SM
MD
LG