Accessibility links

الجيش الأميركي يعلن عن مقتل ثمانية جنود وقائد بريطاني يؤيد إرسال قوات إلى أفغانستان


أعلن الجيش الأميركي مقتل ثمانية جنود أميركيين بالإضافة إلى جنديين أفغانيين نتيجة اعتداء نفذته ميليشيا قبلية في منطقة نورستان في شرق أفغانستان.

وأوضح الجيش في بيان له أن قوات التحالف ردّت على الهجوم وأوقعت خسائر في صفوف المهاجمين. وقد وصف الكولونيل راندي جورج العملية بأنها اعتداء معقد في منطقة صعبة.
وفي وقت لاحق أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

جنرال بريطاني يحذر

هذا وقد حذر القائد الجديد للجيش البريطاني الجنرال ديفيد ريتشاردز من احتمال هزيمة القوات الدولية في أفغانستان وأبدى تأييده لإرسال قوات إضافية إلى هذا البلد.

وقال في مقابلة نشرتها صحيفة صانداي تلغراف، إنه إذا لم ينجح الحلف الأطلسي في بسط الاستقرار في أفغانستان فإن الخطر الذي يواجهه الغرب سيكون كبيراً.

وأكد الجنرال ريتشاردز أن باكستان ستكون هدفا مغرياً لأنها بلد يمتلك السلاح النووي، وهذه إمكانية مرعبة، وأضاف أنه حتى لو وقعت كمية صغيرة من هذه الأسلحة في أيدي المسلحين، فإنهم سيستعملونها.

تعليق على الهجوم

وتعليقا على هذا الهجوم يقول فرانسيس فيندريل ممثل الاتحاد الأوروبي السابق في أفغانستان:
"هذه منطقة تنشط فيها جماعة تابعة لزعيم الحزب الإسلامي حكمتيار المتحالف مع طالبان والذي كان له تاريخ مروع في التسعينيات".
ويقول فيندريل إن طالبان تبذل جهدا كبيرا لتوسيع دائرة نفوذها في أفغانستان:
"هذه مسألة مهمة جدا لطالبان، ومن المهم بالنسبة للمتمردين أن يقولوا إنهم موجودون في مناطق عديدة في البلاد، وإن وجودهم لم يعد يقتصر على المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية فقط".
XS
SM
MD
LG