Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يدرس خيار فرض عقوبات على إيران والبرادعي يقول إن ثمة جوا من التعاون


قالت سوزان رايس مندوبة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة إن واشنطن وأعضاء مجلس الأمن الآخرين يدرسون خيار فرض عقوبات على إيران إذا لم تثبت بالدليل القاطع أن برنامجها النووي للأغراض السلمية فقط.

وأشارت السفيرة رايس في حديث مع شبكة تلفزيون NBC إلى أن المحادثات المكثفة التي تجريها الدول الست الكبرى مع إيران لن تستمر إلى مالانهاية لكنها لم تحدد موعدا نهائيا لاختتام تلك المحادثات.

التحول من المواجهة إلى التعاون

هذا، في الوقت الذي أكد فيه الدكتور محمد البرادعي مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بعد محادثاته مع المسؤولين الإيرانيين في طهران أن الأمر تحول من المواجهة إلى التعاون بعد موافقة إيران على زيارة مفتشي الوكالة الموقع الجديد الذي أعلنت عنه قرب قم في الـ25 من الشهر الجاري، لكنه أضاف قائلا: "ليس لدى الوكالة أي دليل قاطع يفيد بمواصلة إيران العمل في برنامج لصنع الأسلحة، لكن هناك إدعاءات تشير إلى إجرائها دراسات لتسليح بعض برامجها ومازلنا ندرس هذا الأمر."

وأضاف البرادعي: "سيأتي السيد صالحي، مدير الوكالة الذرية الإيرانية إلى فيينا، كما قلت في الـ19 من الشهر الحالي للقاء وفود من الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا وسنتولى إعداد التفاصيل الخاصة بهذا اللقاء."

نجاد يشير إلى تبدد الغموض

وكان الرئيس محمود أحمدي نجاد قد أشار إلى تبدد الغموض في العلاقة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد المحادثات التي أجراها البرادعي معه ومع المسؤولين في إيران.

موقف واشنطن شجع الإيرانيين

وحول ما إذا كان ذلك سيضع حدا للجدل حول البرنامج النووي لإيران، قال المحلل السياسي الإيراني عباس خامة يار إن الموقف الذي اتخذته الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة كان مشجعا للإيرانيين، وأضاف في حديث مع "راديو سوا":
XS
SM
MD
LG