Accessibility links

logo-print

وفاة مطربة أميركا اللاتينية "السمراء" عن عمر ناهز الـ74 عاما


توفيت في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس اليوم الأحد مطربة الأغاني الشعبية و "صوت الأغلبية الصامتة" كما يسميها أبناء قارة أميركا الجنوبية، مرسيدس سوسا عن عمر يناهز الـ 74 عاما.

وخلال مسيرتها الفنية الحافلة، أطلق عليها الجمهور اسم "السمراء" ولقبت أيضا "بصوت الأغلبية الصامتة" لقيادتها حملات النضال من أجل الفقراء والكفاح من أجل الحرية السياسية أثناء حقبة الحكم الديكتاتوري في أميركا اللاتينية.

وبفضل أغنياتها المثالية مثل "غراسياس الا فيدا" أي شكرا للحياة، حظيت سوسا بإشادة في الخارج واكتسبت شعبية كبيرة في الداخل. وعلى مدى أربعة عقود من غناء الألحان الشعبية أصبحت سوسا أكثر أصوات جيلها تمثيلا للقارة.

غنت سوسا في عدد من أكبر المسارح في العالم وقامت بجولات غنائية في أوروبا والبرازيل والولايات المتحدة، لكن مشاكل صحية اضطرتها للتوقف عن الغناء عام 2003 ثم عادت لتصدر آخر ألبوماتها الغنائية عام 2005.

ولدت سوسا بشمال الأرجنتين لعائلة مختلطة فرنسية وهندية أميركية وفي سن الـ15 فازت بمسابقة غناء نظمتها إذاعة محلية. مزجت المغنية الراحلة في أغانيها بين الألحان الشعبية لأميركا اللاتينية والكلمات التقدمية ذات الصبغة السياسية. وكانت عضوا بالحزب الشيوعي.
وفي عام 1979 اضطرت للهرب إلى أوروبا بعد حظر أغانيها واعتقالها مع كل الحاضرين أثناء حفل موسيقي أقيم في مدينة لابلاتا الأرجنتينية. عادت سوسا إلى الأرجنتين عام 1982 قبل سقوط الحكم العسكري وأكسبتها أغانيها جمهورا جديدا من الشبان.

أصدرت المغنية الراحلة 40 البوما كثير منها بالاشتراك مع مغنين آخرين من أميركا اللاتينية ومع مطربين عالميين مثل تشارلي غارسيا وساندرو. والبومها الأخير "كانتورا 1" مرشح لثلاث جوائز لاتينية.
XS
SM
MD
LG