Accessibility links

الاشتراكيون يفوزون بالانتخابات التشريعية في اليونان ويعودون إلى الحكم بغالبية مطلقة


أعلنت المعارضة الاشتراكية في اليونان فوزها بالأغلبية المطلقة في الانتخابات التي جرت اليوم الأحد، في حين أقر رئيس الحكومة الحالية وزعيم حزب الديموقراطية الجديدة كوستاس كرامنليس بهزيمته.

وقد اتصل كرامنليس بزعيم حزب باسوك الاشتراكي جورج باباندريو وهنأه بفوز حزبه في الانتخابات التشريعية حسب ما أفاد حزب الديموقراطية الجديدة.

وبحسب النتائج الجزئية فإن حزب باسوك سيحصل على غالبية مطلقة من 158 نائبا في البرلمان من أصل 300، في حين حصل حزب الديموقراطية الجديدة على 97 مقعدا.

وقال المحلل السياسي ثودوريس ليفانيوس "لقد حاول حزب الديموقراطية الجديدة عكس الصورة الحالية التي تشير إلى تقدم الاشتراكيين، لكن يبدو أنه لم يفلح في تحقيق ذلك.

ويرجع هذا في الأساس إلى وجود عوامل كثيرة أثرت سلبا على صورة حزب الديموقراطية الجديدة ولا يمكن إصلاحها."

من ناحية أخرى، قال ايفانجيلوس فنيزيلوس أحد قادة باسوك أمام جمهور كبير من أنصار الحزب الاشتراكي الذين تجمعوا أمام مقره في وسط أثينا "إنه انتصار تاريخي عظيم، انتصار شخصي لجورج باباندريو."

وفور إعلان هذه النتائج الجزئية جابت أثينا مواكب سيارات تقل مؤيدي الحزب الاشتراكي وهم يحتفلون بالفوز ويلوحون بأعلام الحزب.

ويكرس هذا الفوز عودة الاشتراكيين إلى السلطة بعد هزيمتهم عام 2004 أمام حزب الديموقراطية الجديدة بقيادة كوستاس كرامنليس.

وأتى هذا الانتصار إثر دعوة كرامنليس إلى انتخابات مبكرة بعد تفاقم الأزمة الاقتصادية وظهور سلسلة من فضائح فساد طاولت حكومته.

وقد ركز باباندريو خلال حملته الانتخابية على دعم أصحاب الدخل المحدود وعلى محاربة الفساد وتحريك العجلة الاقتصادية.

ويتحدر باباندريو من سلالة من قادة يسار الوسط ما بعد الحرب العالمية الثانية وهو ابن مؤسس حزب باسوك اندرياس باباندريو.

XS
SM
MD
LG