Accessibility links

logo-print

غيتس وماكريستال ومسؤولون آخرون يبحثون إستراتيجية واشنطن في أفغانستان


قال مستشار الرئيس باراك أوباما لشؤون الأمن القومي الجنرال جيمس جونز إن وزير الدفاع روبرت غيتس وقائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال وغيره من القادة العسكريين والمسؤولين عن الأمن القومي يعكفون حاليا على بحث الإستراتيجية التي ينبغي إتباعها في أفغانستان.

وحذر جونز خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون CBS من التركيز على القوة العسكرية وحدها دون وضع العوامل الأخرى في الاعتبار.

وقال "سيكون من الخطأ التقليل من أهمية العوامل الأخرى في الإستراتيجية التي وضعناها في مارس آذار الماضي. وإستراتيجيتنا إستراتيجية إقليمية نركز فيها على أفغانستان وعلى باكستان أيضا."

وقال جونز إن الحكومة الأفغانية تستطيع القيام بدور مهم في تحقيق الاستقرار في البلاد.

وتعليقا على مطالبة الجنرال ماكريستال بإرسال 40 ألف جندي إضافي إلى أفغانستان، قال جونز "هناك أشياء مشتركة ينبغي إتباعها لتحقيق النجاح، سواء أكنا نطبق إستراتيجية لمواجهة الإرهاب أو لمواجهة التمرد. وعليه فإن هذا ما سندرسه بعناية، مع وضع مقترحات الجنرال ماكريستال في الاعتبار."

وأضاف جونز أنه من الضروري تزويد الرئيس أوباما بمجموعة من الخيارات بدلا من الاقتصار على خيار واحد لا بديل له.

مقتل ثمانية جنود أميركيين

من ناحية أخرى، أعلن الجيش الأميركي مقتل ثمانية جنود أميركيين بالإضافة إلى جنديين أفغانيين نتيجة اعتداء نفذته ميليشيا قبلية في منطقة نورستان في شرق أفغانستان.

وأوضح الجيش في بيان له أن قوات التحالف ردت على الهجوم وأوقعت خسائر في صفوف المهاجمين.

وقد وصف الكولونيل راندي جورج العملية بأنها اعتداء معقد في منطقة صعبة.

وفي وقت لاحق أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم.

XS
SM
MD
LG