Accessibility links

logo-print

استمرار القتال بين القوات اليمنية والمتمردين ومفوضية اللاجئين تسعى لإيصال مساعدات للنازحين


أعلنت مصادر عسكرية في اليمن اليوم الأحد استمرار القتال بين قوات الحكومة والمتمردين الحوثيين شمالي البلاد، مضيفة أن المتمردين تكبدوا خسائر فادحة في الأرواح والمعدات في محافظتي صعدة وعمران.

كما اعتقلت قوات الأمن 16 متمردا وصادرت كميات من الأسلحة أثناء مداهمتها مواقع المتمردين.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح زار منطقة الصراع، وأكد أن الحرب في الشمال فرضت على البلاد من قبل الخارجين على القانون، مشددا عزم حكومته على إخماد الفتنة وترسيخ الأمن والاستقرار في محافظة صعدة من اجل التفرغ للبناء وإعادة الإعمار.

مصر تدعم الحكومة اليمنية

هذا وأكد وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط وقوف بلاده مع الحكومة اليمنية في حربها ضد التمرد الحوثي، مجددا رفض مصر المطلق لأي تدخلات أجنبية في شؤون اليمن.

وأعرب أبو الغيط اثر لقاء جمعه مع الرئيس علي عبد الله صالح عن أمله في انتهاء هذه الأزمة قريبا.

ومن المقرر أن يجري الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى محادثات في صنعاء يوم الثلاثاء المقبل مع الرئيس اليمني يعرض خلالها أفكارا حول تهدئة الأوضاع في اليمن.

السعودية تنفي تدخلها في اليمن

من ناحية أخرى، نفى نائب وزير الداخلية السعودية الأمير احمد بن عبد العزيز مشاركة الطيران السعودي في قصف مواقع المتمردين الحوثيين في شمال اليمن.

وقال في تصريحات صحافية إن هذه الاتهامات التي يوجهها المتمردون إلى المملكة غير صحيحة مطلقا، مشددا على أن بلاده لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد.

إلا أن الأمير احمد لم ينف وجود تعاون أمني بين البلدين، وقال إنه يأمل في أن يتعزز وأن يسهم في السيطرة على الأوضاع الداخلية في اليمن.

إيصال مساعدات إلى النازحين

على الصعيد الإنساني، أعربت مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين عن أملها في التمكن من إيصال مساعدات إلى النازحين في شمال اليمن عبر السعودية خلال الأيام القليلة المقبلة، بعد أن حصلت على الضوء الأخضر من المملكة للقيام بهذه المهمة.

وأضافت المفوضية في بيان أصدرته في الرياض أن المساعدات موجهة إلى حوالي 2000 يمني لجأوا إلى مناطق متاخمة للحدود السعودية هربا من القتال الدائر في بين المتمردين الحوثيين والقوات اليمنية منذ الحادي عشر من أغسطس/آب الماضي.

وذكرت المفوضية أن المساعدات تشمل الخيم والفرش والأغطية ومساعدات إنسانية أخرى أسهمت فيها السعودية والولايات المتحدة والسويد بجزء كبير.

يشار إلى أن الصراع في اليمن بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين قد تجدد في 11 آب/أغسطس الماضي في ما بات يعرف بالحرب السادسة ضمن النزاع المستمر بين الطرفين منذ عام 2004.

XS
SM
MD
LG