Accessibility links

البرادعي يعلن أن القلق ما زال يساور الوكالة الدولية للطاقة الذرية إزاء برنامج إيران النووي


أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي اليوم الأحد في طهران أن مفتشي الوكالة سيتفقدون المنشأة الإيرانية الجديدة لتخصيب اليورانيوم في 25 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن القلق ما زال يساور الوكالة حيال نوايا إيران في المجال النووي.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن البرادعي قوله إن "حالة إيران يمكن حلها بالحوار، إننا الآن ننتقل من المواجهة إلى التعاون وأطلب من إيران الحفاظ على الشفافية."

وقال البرادعي بعد لقاء مع الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد "إننا الآن على طريق مناسب. لقد باشرت الوكالة والمجتمع الدولي وإيران مباحثات بناءة."

أحمدي نجاد لا يرى نقاطا غامضة

من جانبه، اعتبر أحمدي نجاد أنه لم يعد هناك أي نقاط غامضة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الملف النووي.

وقال أحمدي نجاد بعد محادثاته مع البرادعي "بفضل التعاون الجيد بين إيران والوكالة، تم حل مسائل مهمة ولم تعد هناك أي نقطة غامضة بين إيران والوكالة."

البرادعي يشير إلى شعور بالقلق

لكن البرادعي أكد للصحافيين استمرار وجود شعور لدى الوكالة بالقلق من نوايا إيران النووية.

وقال "هناك شعور بالقلق من نوايا إيران، الأمر لا يتعلق بقضية التحقق وإنما ببناء الثقة، وهذا هو السبب في أن هناك حاليا مباحثات سداسية."

وأوضح أن مفتشي الوكالة سيتمكنون من زيارة موقع التخصيب النووي الجديد القريب من قم الذي أثار الكشف عن وجوده في25 سبتمبر/أيلول الماضي مخاوف وانتقادات بعض العواصم الغربية.

وقال البرادعي في مؤتمر صحافي مشترك مع علي أكبر صالحي رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية "لقد اتفقنا على أن تكون الزيارة في 25 أكتوبر/تشرين الأول الحالي."

وأضاف "من المهم أن نتأكد من أن المصنع أنشئ لأهداف سلمية."

احتمال التخصيب في بلد آخر

من جهة أخرى، أعلن البرادعي أن الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا ستجتمع في 19 أكتوبر/تشرين الأول في فيينا لبحث إمكانية تخصيب اليورانيوم الإيراني في بلد آخر.

وقال البرادعي "استشرت عددا من المزودين وسعدت بأن الرد كان ايجابيا."

إيران لم تحصل على المعرفة الكافية

من جهة أخرى، نفى البرادعي ما أكدته صحيفة نيويورك تايمز من أنه لدى الوكالة وثيقة سرية تفيد بأن إيران حصلت "على المعرفة الكافية التي تمكنها من تصميم وصنع قنبلة ذرية قابلة للاستخدام."

وقال "ليس لدينا أي معلومات عن صنع مكونات أسلحة ذرية. لدينا مخاوف لكننا لسنا في حالة فزع من البرنامج النووي الإيراني."

XS
SM
MD
LG