Accessibility links

logo-print

محادثات بريطانية – باكستانية لتعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب والشؤون الدفاعية


وصل وزيرا الداخلية والدفاع البريطانيان ألان جونسون وبوب أينسورث اليوم الاثنين إلى باكستان لعقد محادثات مع مسؤوليين في إسلام آباد حول مكافحة الإرهاب والشؤون الدفاعية في وقت تتزايد فيه ضراوة التمرد الذي تقوده حركة طالبان في باكستان وجارتها أفغانستان.

ومن المقرر أن يلتقي الوزيران البريطانيان مع الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري ورئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني وكبير قادة الجيش أشفق كاياني ومسؤوليين آخرين في الحكومة الباكستانية وذلك خلال الزيارة التي تستغرق يومين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الباكستانية إن "المحادثات سوف تركز على سبل زيادة التعاون في مكافحة الإرهاب والشؤون الدفاعية بين الدولتين".

ومن ناحيتها نسبت المفوضية العليا البريطانية في إسلام آباد إلى أينسورث القول إن "وجود باكستان مستقر وآمن يشكل هدفا حيويا ليس فقط لباكستان بل أيضا للأمن في أفغانستان ولأمن المملكة المتحدة".

وأضاف أن بلاده "تعترف بالجهود والتضحيات التي تبذلها باكستان لإقرار السلام والاستقرار في مناطق الحدود الشمالية الغربية".

وأكد أن "باكستان لديها مصلحة حقيقية في استئصال تمرد المتشددين الذي يهدد ويقوض الدولة وأمن الشعب الباكستاني" مشيرا إلى أن بريطانيا وباكستان تعملان معا "لمكافحة هذا التهديد".

وتأتي هذه الزيارة في وقت أعلن فيه الجيش الباكستاني أنه حقق عدة نجاحات ضد متمردي طالبان في وادي سوات والمناطق المحيطة به رغم استمرار الهجمات في أنحاء متفرقة من البلاد لاسيما في المناطق الشمالية الغربية التي يشتبه في أنها تؤوي مئات العناصر من المتشددين الذين فروا من أفغانستان بعد الحرب التي قادتها الولايات المتحدة للإطاحة بنظام طالبان أواخر عام 2001.

وتقول الولايات المتحدة إن عناصر متشددة تقوم بشن هجمات عبر الحدود من باكستان ضد القوات الأجنبية المنتشرة في أفغانستان والتي يتمركز فيها نحو مئة ألف جندي أجنبي غالبيتهم من الأميركيين.

XS
SM
MD
LG