Accessibility links

منظمات حقوقية فلسطينية تقول ان محمود عباس سيدفع الثمن بسبب موقفه إزاء تقرير غولدستون


نددت 14 منظمة حقوقية فلسطينية بموافقة السلطة الفلسطينية على تأجيل التصويت على تقريرغولدستون في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والمتعلق بالحرب الأخيرة في قطاع غزة.

من جهة ثانية يقول عدد من القياديين الفلسطينيين إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيدفع ثمنا باهظا ولسنوات طويلة جراء هذا القرار على الرغم من إنشائه لجنة تحقيق لكشف ملابسات القرار.

وفي محاولة لتخفيف حدة الأزمة أعلن عباس عن تشكيل لجنة للبحث في كيفية اتخاذ ذلك القرار.

ونفى رئيس السلطة الفلسطينية مسؤولية السلطة عن تأجيل التصويت على تقرير غولدستون في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان لأنها ليست عضوا في لجنة الأمم المتحدة لحقوق الانسان، واشار إلى أن الدول العظمى هي التي طلبت تأجيل البت في التقرير بموافقة الدول العربية، والأفريقية والاسلامية .

وفي المقابل قال إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إن محمود عباس هو من طلب تأجيل التصويت على القرار معتبرا أن موقف السلطة من القرار بمثابة تفريط غير مسبوق بدماء الضحايا حسب قوله.


جريمة بحق ضحايا غزة

وقد وصف أحمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني ما جرى في جنيف، بأنه جريمة بحق الضحايا الذين سقطوا في غزة بحسب تعبيره، وأضاف في كلمة ألقاها خلال انعقاد المجلس التشريعي الفلسطيني في جلسة مشتركة بين غزة ورام الله:

XS
SM
MD
LG