Accessibility links

logo-print

ثلاثة علماء أميركيين يفوزون بجائزة نوبل للطب


فاز ثلاثة علماء أميركيين بجائزة نوبل للطب لعام 2009 لدورهم في اكتشاف كيفية نسخ الصبغيات ووقايتها من التحلل. والعلماء الثلاثة هم جاك شوستاك وإليزابيث بلاكبيرن وكارول غرايدر.

ويمثل الاكتشاف خطوة مهمة في التوصل إلى طريقة للمحافظة على الشباب بالإضافة إلى تسليط مزيد من الضوء على كيفية حدوث الإصابة بالسرطان.

وخلال لقاء مع "راديو سوا" قالت غرايدر الباحثة في كلية الطب في جامعة جونز هوبكنز:"كنا شديدي الاهتمام بالكيفية التي تنقسم بها الخلايا عندما يقل طول التلوميرات عند أطراف الصبغيات كلما حدثت عملية الانقسام. وكنا نعلم منذ أوائل الثمانينيات أن التلوميرات تصبح أقصر، ولكننا لم نكن نعرف الطريقة التي تتعامل بها الخلية مع هذا القصر. وعليه فإني بالتعاون مع إليزابيث بلاكبيرن بدأت البحث في إمكانية وجود شيء يمكننا من زيادة طول التلوميرات. ومن خلال تلك البحوث اكتشفت إنزيم التلوميريز الذي يتيح إمكانية تطويل أطراف الصبغيات بحيث يمكن المحافظة عليها أثناء انقسام الخلايا."

وعن إمكانية الاستفادة من هذا الاكتشاف في علاج السرطان قالت غرايدر لـ"راديو سوا": "لا بد للخلايا السرطانية عند انقسامها مرات عديدة للتسبب في ورم سرطاني من استخدام نشاط إنزيم التلوميريز ليتسنى لها الاستمرار في الانقسام. وفضلا عن ذلك فإن خلايا الجسم، كالخلايا الدموية التي لا بد لها من أن تنقسم عدة مرات بصورة طبيعية للمحافظة على إمداد الجسم بالدم، تحتاج لهذا الإنزيم لكي تستمر في الانقسام."

وفيما يتعلق بالاستفادة من الاكتشاف في تأجيل الشيخوخة قالت غرايدر لـ"راديو سوا": "هناك أمراض معينة ترتبط بالشيخوخة، ويصاب بها الناس بمعدلات أكثر مع تقدمهم في السن، وذلك لأن خلاياهم انقسمت مرات عديدة خلال حياتهم. وعليه فإن التلوميرات والتلوميريز مرتبطة بالأمراض التنكُّسية التي تحدث في الشيخوخة بالإضافة إلى مرض السرطان."

تجدر الإشارة إلى أن الولايات المتحدة تحتل المرتبة الأولى في العالم من حيث عدد الفائزين بجوائز نوبل، إذ يصل العدد الإجمالي للأميركيين الفائزين بالجائزة في مختلف المجالات إلى 812 شخصا حتى الآن.
XS
SM
MD
LG