Accessibility links

logo-print

وفاة جنديين دوليين في أفغانستان واستطلاع أميركي للرأي يبين تضاؤل التأييد للحرب الأفغانية


أعلن حلف شمال الأطلسي (ناتو) الاثنين مقتل اثنين من جنوده في هجمات للمتمردين جنوبي أفغانستان غداة مقتل ثمانية جنود أميركيين تابعين للحلف في شرق البلاد.

وقال الناتو إن جنديا أميركيا في القوة الدولية لإحلال الأمن إيساف، قد توفي متأثرا بجراحه التي أصيب بها في هجوم للمسلحين وقع في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول، في حين توفي الجندي الثاني متأثرا بجروح أصيب بها في انفجار قنبلة يدوية وقع الاثنين في جنوب أفغانستان.

تأييد الحرب الأفغانية آخذ في الانحسار

هذا وقد أشارت نتيجة آخر استطلاع للآراء أجرته شبكة تلفزيون سي بي إس نيوز إلى أن تأييد المواطنين الأميركيين للحرب في أفغانستان آخذ في الانحسار بصورة ملحوظة.

وفي هذا الصدد تقول مديرة قسم استطلاعات الآراء سارة داتون إن ذلك التأييد كان قويا جدا في بداية الأمر: "فور بدء الهجوم الأميركي على أفغانستان في أكتوبر/ تشرين أول عام 2001 قال 90 بالمئة من الأميركيين خلال استطلاع أجرته شبكة سي بي إس نيوز إنهم يؤيدون تلك الهجمات، بينما لم يعارضها سوى 6 بالمئة فقط. وكانت نسبة التأييد عالية وواسعة النطاق في الوقت نفسه، حيث وصلت إلى نحو 90 بالمئة بين الديموقراطيين، و97 بالمئة بين الجمهوريين، و87 بالمئة بين المستقلين".

وتقول داتون إن نسبة مؤيدي تلك الحرب انخفضت الآن بصورة ملحوظة: "في خريف عام ألفين وواحد كان معظم الأميركيين متفائلين بشأن الطريقة التي تسير عليها الحرب في أفغانستان، حيث قال 83 بالمئة منهم إن الأمور تسير على ما يرام. غير أن تلك النسبة تضاءلت مع مرور الأعوام حتى وصلت الآن إلى 35 بالمئة فقط، بينما قال 53 بالمئة إن الأمور لا تسير على النحو المطلوب".
XS
SM
MD
LG