Accessibility links

عمر البشير يدعو للحوار قبل إجراء الانتخابات ويعلن تشكيل لجنة لحقوق الإنسان في السودان


دعا الرئيس السوداني عمر البشير الاثنين المعارضة إلى الحوار للحيلولة دون وقوع مواجهات محتملة خلال الانتخابات المقرر إجراؤها في أبريل/نيسان 2010، فيما تعهد بتشكيل لجنة لحقوق الإنسان.

وقال البشير لدى افتتاح الجلسة البرلمانية الأخيرة قبل أول انتخابات تعقد منذ 1986: "نرغب في تنظيم انتخابات عامة من دون عنف. أدعو كافة الأطراف إلى الحوار لإيجاد أجواء إيجابية لإجراء الانتخابات".

وكان المتمردون الجنوبيون السابقون في الحركة الشعبية لتحرير السودان التي تشكل حكومة وحدة وطنية مع حزب المؤتمر الوطني بزعامة البشير، قد هددوا الأسبوع الماضي بمقاطعة الانتخابات في حال لم يتم التصويت بحلول 30 نوفمبر/تشرين الثاني على قوانين تضمن احترام الحريات الأساسية وتحد من سلطة أجهزة الاستخبارات.

وبعد الحرب الأهلية بين الشمال والجنوب، وضع السودان دستورا انتقاليا يضمن احترام الحريات الفردية لكن بعض مواده تتناقض مع القوانين السابقة التي لا تزال مطبقة.

بهذا الصدد قال البشير أثناء إعلانه تشكيل لجنة وطنية لحقوق الإنسان إنه ستتم مراجعة تلك القوانين لتتماشى مع نص الدستور وأضاف : "تأتي الجلسة البرلمانية في وقت حاسم".

وفي نهاية الأسبوع تم تأكيد ترشيح حزب المؤتمر للبشير في الانتخابات الرئاسية. وبحسب محللين فإن الحركة الشعبية لتحرير السودان وأحزاب المعارضة تفكر في ترشيح شخص واحد إلى الانتخابات. لكن لم يصدر أي إعلان حتى الآن بهذا الخصوص.

واتهم زعماء جنوبيون حزب البشير بتسليح ميليشيات قبلية لزعزعة استقرار جنوب السودان مع اقتراب موعد الانتخابات وخصوصا الاستفتاء في 2011 حول استقلال هذه المنطقة الغنية بالموارد الطبيعية. وقال البشير: "نريد إيجاد حل للتوتر في الجنوب وإننا مستعدون للمساعدة لإيجاد أجواء مناسبة لتنظيم الانتخابات والاستفتاء".
XS
SM
MD
LG