Accessibility links

logo-print

أحمد أبو الغيط يعلن في عمان أن اتفاق المصالحة الفلسطينية سيوقع في القاهرة أواخر هذا الشهر


أعلن وزير الخارجية المصرية احمد ابو الغيط في مؤتمر صحافي الاثنين، عقب لقائه الرئيس الفلسطيني محمود عباس في عمان، أن اتفاق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس وباقي الفصائل الفلسطينية سيتم توقيعه في القاهرة في 26 من أكتوبر/تشرين الأول الحالي.

وقال ابو الغيط "اتفقنا على أن يعقد اجتماع للمصالحة تشترك فيه جميع الفصائل الفلسطينية في 25 أكتوبر/تشرين الأول الحالي في القاهرة".

وأضاف أن اتفاقا تم على عقد اجتماع للجنة المتابعة العربية مع قادة الفصائل والتوقيع على وثيقة المصالحة مع احتمال مشاركة غير عربية باعتبار أن هذا الإجراء يحظى باهتمام العالم.

أثر تقرير غولدستون على المصالحة

وحول ما إذا كان تأجيل التصويت على تقرير غولدستون حول الحرب في غزة سيؤثر على توقيع هذا الاتفاق، قال الوزير المصري "لا اعتقد انه سيؤثر على المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية لذلك دعونا إلى عقد اجتماع المصالحة في الخامس والعشرين من أكتوبر/ تشرين الأول".

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل أعلن بعد لقاء مع رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عمر سليمان الاثنين الماضي في القاهرة ان حركته قدمت ردا ايجابيا على المقترحات المصرية الأخيرة للمصالحة وان القاهرة ستقوم بصياغة مشروع الاتفاق النهائي تمهيدا لتوقيعه قبل نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

وأطلق الحوار الوطني الفلسطيني في فبراير/شباط الماضي برعاية مصر وبمشاركة 13 فصيلا فلسطينيا وهي الفصائل التي ينتظر أن توقع هذا الاتفاق لإنهاء الانقسام الذي تشهده الساحة الفلسطينية منذ سيطرة حركة حماس بالقوة على قطاع غزة في يونيو/حزيران2007 .

واقترحت مصر في وثيقة قدمتها الى الفصائل الشهر الماضي إجراء "الانتخابات التشريعية والرئاسية وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني في النصف الاول من العام القادم بدلا من يناير/كانون الثاني 2010 " كما كان مقررا.

كما دعت الوثيقة إلى أن تكون انتخابات المجلس الوطني بالنظام النسبي الكامل وان تكون انتخابات المجلس التشريعي بالنظام المختلط 25 بالمئة دوائر و 75 بالمئة نسبي .

لجنة لتصريف الشؤون الحكومية الفلسطينية

وتقترح الوثيقة المصرية كذلك "تشكيل لجنة مشتركة تشرف على تصريف الشؤون الحكومية في الضفة والقطاع بحيث لا يؤدي ذلك إلى تكريس الانقسام".

وفي مجال الأمن يتضمن الاقتراح المصري إعادة دمج أجهزة الأمن الفلسطينية التي تسيطر عليها فتح حاليا، بإشراف ومساعدة من مصر والدول العربية.

كما تتضمن الوثيقة المصرية آلية للإفراج عن معتقلي حركة حماس لدي السلطة الفلسطنينية ومعتقلي فتح لدى حماس.

أبو الغيط يؤكد التدخل الأجنبي في اليمن

وأكد أبو الغيط الاثنين وجود تدخلات أجنبية من "دول إقليمية غير عربية" في أحداث اليمن.

وقال ابو الغيط ردا على سؤال حول موقف مصر من اتهامات اليمن لايران بالتدخل في أحداث صعدة، إن "اليمن يرى أن هناك تدخلات أجنبية ونحن نقول أننا تأكدنا بدقة مما يقوله ولدينا معلومات موازية عن تدخلات أجنبية".

وأضاف "نحن نرفض التدخلات الأجنبية وليس بجديد أن يرفض أي طرف عربي التدخلات الأجنبية في شأن عربي من قوى إقليمية غير عربية". وتتهم السلطات اليمنية المتمردين الزيديين، بالسعي لإعادة حكم الإمامة الزيدية الذي أطاح به انقلاب في العام 1962 أعلنت في أعقابه الجمهورية.

كما تتهمهم السلطات اليمنية بالارتباط بإيران وبالحصول على دعم منها.

والحوثيون ينفون أي ارتباط بإيران

ونفى محمد عبد السلام المتحدث باسم قائد التمرد عبد الملك الحوثي لوكالة الأنباء الفرنسية أي ارتباط لهم بإيران.

وقال عبد السلام "نتحدى السلطة أن تقدم أي دليل لعلاقة إيران بنا... لا يوجد بيننا وبين الإيرانيين أي تواصل على الإطلاق". ومنذ 2004، أسفرت المواجهات بين السلطة المركزية والمتمردين عن مقتل الآلاف في صعدة.

وقد انفجر هذا الصراع مجددا في 11 أغسطس/آب الماضي فيما بات يعرف بـ"الحرب السادسة" في صعدة، معقل المتمردين الزيديين الحوثيين.

XS
SM
MD
LG