Accessibility links

logo-print

النرويج الأولى في التنمية البشرية والصين تتقدم سبع درجات


تقدمت النرويج درجة واحدة متصدرة مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية الذي يصدر الاثنين، بينما حققت الصين أكبر تقدم مسجلة سبع درجات إضافية بفضل تحسين مستوى معيشة مواطنيها.

ويصنف المؤشر الذي يعده برنامج الأمم المتحدة للتنمية 182 بلدا استنادا إلى معايير متوسط معدل العمر والتعليم والانتساب إلى المدرسة، وإجمالي دخل الفرد.

وجاءت النرويج واستراليا وايسلندا في المراتب الثلاث الأولى في حين صنفت النيجر في المؤخرة، بعد أفغانستان.
وصعدت الصين سبع درجات على القائمة لتصبح في المرتبة 92 بين الدول الأكثر تقدما بفضل تحسن مستويات التعليم والدخل ومتوسط الأعمار بين سكانها.

كما تقدمت كولومبيا والبيرو خمس درجات إلى المرتبتين 77 و78 في حين عادت فرنسا إلى المقدمة لتحتل المرتبة الثامنة متقدمة ثلاث درجات بعد أن صنفت خارج الدول العشر الأكثر تقدما في تقرير 2008.

وقالت الأمم المتحدة إن التقرير يسلط الضوء على الفروقات الكبيرة بين الأغنياء والفقراء.
فالطفل المولود في النيجر لديه فرصة للعيش حتى فوق سن الخمسين بقليل، أي اقل بـ30 عاما من طفل مولود في النرويج.

ومقابل كل دولار يكسبه النيجري، يكسب النروجي 85 دولارا.

ولإعداد المؤشر هذه السنة تم الاعتماد على معلومات جمعت في 2007 ولم تؤخذ في الاعتبار تأثيرات الأزمة الاقتصادية العالمية.
وقالت جيني كلوغمان، معدة التقرير، إن العديد من البلدان شهدت تراجعا كبيرا خلال العقود الأخيرة بسبب الأزمات الاقتصادية والنزاعات وفيروس ومرض الايدز.

وأضافت أن كل هذه العوامل ألقت بثقلها حتى قبل أن نلمس تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية.

وتعتبر أفغانستان التي عادت إلى اللائحة لأول مرة منذ 1996، البلد الأسيوي الوحيد بين الدول العشر الأخيرة التي تضم كذلك سيراليون التي تحتل المرتبة الـ 180 بعد جمهورية أفريقيا الوسطى.

الدول العشر الأولى في المؤشر هي: النرويج، استراليا، ايسلندا، كندا، ايرلندا، هولندا، السويد، فرنسا، سويسرا واليابان.
وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الـ13، متراجعة درجة واحدة عن العام السابق.
XS
SM
MD
LG