Accessibility links

logo-print

حماس تحذر من انعكاس تأجيل التصويت على تقرير غولدستون على الحوار الفلسطيني والسلطة تنفي


نفى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مسؤولية السلطة عن تأجيل التصويت على تقرير القاضي غولدستون في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، مشيرا إلى أن السلطة ليست عضوا في تلك اللجنة.

وأشار عباس إلى أن الدول العظمى هي التي طلبت تأجيل البت في التقرير بموافقة الدول العربية، والأفريقية والإسلامية.

وفي محاولة لتخفيف حدة الأزمة أعلن عباس عن تشكيل لجنة للبحث في كيفية اتخاذ ذلك القرار.

وفي المقابل، قال إسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إن عباس هو من طلب تأجيل التصويت على تقرير غولدستون في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، معتبرا أن موقف السلطة من القرار بمثابة تفريط غير مسبوق بدماء الضحايا حسب قوله.

هذا وحذرت حركة حماس من أن قرار تأجيل التصويت على تقرير غولدستون حول الحرب في غزة والذي تتهم السلطة الفلسطينية بالوقوف خلفه قد يرخي بظلاله على ترتيبات الحوار الفلسطيني الذي يتوقع أن يفضي إلى اتفاق مصالحة في القاهرة أواخر الشهر الجاري.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن فوزي برهوم المتحدث باسم حماس قوله إنه حتى الآن، وبحسب الترتيبات المصرية السابقة يفترض أن تبدأ وفود الفصائل بالتوجه إلى القاهرة في الثامن عشر الشهر الجاري وتلتقي جميعها في اليوم الثاني ثم ترتب مصر اليوم الذي سيتم فيه التوقيع على الاتفاق.

لكنه أشار إلى أن الفصائل الفلسطينية جميعها، بما فيها حركة حماس في حالة سخط على السلطة بعد ما قامت به بالنسبة لعملية التصويت على تقرير غولدستون.

XS
SM
MD
LG