Accessibility links

عريقات يؤكد عقد اتفاق مصالحة وطنية بين الفصائل الفلسطينية في الـ25 من الشهر الجاري


قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات اليوم الثلاثاء إن اتفاق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس سيعقد في 25 أكتوبر/تشرين الأول الجاري في العاصمة المصرية القاهرة، مؤكدا مشاركة رئيس السلطة محمود عباس وممثلين عن اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط.

وقال عريقات إن السلطة الفلسطينية في رام الله تلقت دعوة من القيادة المصرية سلمها إلى عباس رئيس المخابرات المصرية عمر سليمان ووزير الخارجية أحمد أبو الغيط خلال اجتماع عقدوه في العاصمة الأردنية عمان.

وأضاف عريقات أن الوفود دعيت للحضور إلى القاهرة في 24 من الشهر الجاري، موضحا أن التوقيع سيتم في الـ25، فيما سيقام احتفال بالتوقيع في اليوم التالي يحضره مسؤولون عرب وشخصيات دولية وممثل عن اللجنة الرباعية الدولية التي تضم الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا. وأوضح عريقات أن عباس أبلغ القيادة المصرية بموافقته على الدعوة.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل قد أعلن بعد لقاء مع سليمان يوم الاثنين الماضي في القاهرة أن حركته قدمت ردا إيجابيا على المقترحات المصرية الأخيرة للمصالحة وأن القاهرة ستقوم بصياغة مشروع الاتفاق النهائي تمهيدا لتوقيعه قبل نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

وكان الحوار الوطني الفلسطيني قد أطلق في فبراير/شباط الماضي برعاية مصر ومشاركة 13 فصيلا فلسطينيا، وهي الفصائل التي ينتظر أن توقع هذا الاتفاق لإنهاء الانقسام الذي تشهده الساحة الفلسطينية منذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة في يونيو/حزيران 2007.

واقترحت مصر في وثيقة قدمتها إلى الفصائل الشهر الماضي إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية وانتخابات المجلس الوطني الفلسطيني في النصف الأول من العام المقبل بدلا من يناير/كانون الثاني 2010 كما كان مقررا.

وتقترح الوثيقة المصرية كذلك تشكيل لجنة مشتركة تشرف على تصريف الشؤون الحكومية في الضفة والقطاع بحيث لا يؤدي ذلك إلى تكريس الانقسام.

وفي مجال الأمن يتضمن الاقتراح المصري إعادة دمج أجهزة الأمن الفلسطينية التي تسيطر عليها فتح حاليا، بإشراف ومساعدة من مصر والدول العربية. كما تتضمن الوثيقة آلية للإفراج عن معتقلي حركة حماس لدى السلطة الفلسطينية ومعتقلي فتح لدى حماس.
XS
SM
MD
LG