Accessibility links

logo-print

سياسي مسيحي يربط استهداف مسيحيي كركوك بدوافع سياسية


قال رئيس تحرير وأحد أعضاء الحركة الديموقراطية الآشورية في كركوك رابي عامر إن استهداف المسيحيين في كركوك يهدف إلى منعهم من المشاركة في الانتخابات القادمة.

وأضاف رابي الذي يرأس تحرير جريدة بهرا الأسبوعية التي تصدر في أربيل في حديث مع مراسلة "راديو سوا" أن هناك استهدافات وأجندات خارجية تعمل على دفع المسيحيين للهجرة وإخراجهم من كركوك وترهيبهم حتى لا يشاركوا بقية العراقيين في الانتخابات.

واستبعد عامر ان تكون لدى حزبه أية نية لتشكيل ميليشيات مسلحة في كركوك لحماية المناطق ذات الأغلبية المسيحية مع عدم استبعاده أن تكون هذه الفكرة موجودة لدى أحزاب اخرى، مضيفا بالقول:

"نحن كمسيحيين لدينا حصة ونسبة في السلطة الإدارية والأمنية ومن الممكن أن تعمل الأجهزة الأمنية على تكثيف قواتها داخل المناطق التي يوجد فيها أغلبية مسيحية".

وقلل عامر من أهمية نزوح المسيحيين من محافظة كركوك مخافة تعرضهم للتهديدات، قائلا إن خروجهم هو مؤقت وسيعودون حال استقرار الوضع الأمني هناك مثلما عادوا إلى مناطقهم في الموصل ومنطقة الدورة في بغداد.

يشار إلى أن العائلات المسيحية في كركوك تعرضت في الفترة الأخيرة إلى عدة عمليات قتل وتهديد كان اخرها مقتل عماد إيليا عبد الكريم، الأمر الذي دفع بالعديد منها إلى التفكير بمغادرة المدينة.

التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG