Accessibility links

logo-print

حكومة هندوراس الانتقالية تلغي مرسوما يقيد الحريات تلبية لدعوة سيلايا لبدء الحوار


أعلن رئيس الحكومة الانتقالية في هندوراس روبرتو ميشيلتي اليوم الثلاثاء إلغاء مرسوم يقيد الحريات العامة في البلاد، مستجيبا بذلك لدعوة الرئيس المخلوع مانويل سيلايا بإلغاء المرسوم كشرط لبدء حوار جدي.

وقال ميشيلتي في مؤتمر صحافي عقده في العاصمة تيغوسيغالبا، إنه قرر إلغاء المرسوم الذي أثار غضب العامة في البلاد، مشيرا إلى أن قرار الإلغاء جاء بعد عودة الهدوء إلى البلاد.

وكانت الحكومة المنبثقة عن الانقلاب الذي أطاح بسيلايا قد وقعت في 27 سبتمبر/أيلول الماضي مرسوما حد من حرية التنقل والتجمع والصحافة وسمح بالاعتقال بدون تفويض.

وبموجب هذا المرسوم فرضت قيود على الحريات المدنية وأغلقت وسيلتا إعلام مواليتان لسيلايا.

وفرض ميشيلتي هذه القيود عقب عودة سيلايا خلسة إلى البلاد في 21 سبتمبر/أيلول واتخاذه من مقر السفارة البرازيلية التي لجأ إليها، مقرا له.

احتمال عودة سيلايا إلى السلطة

وأقر ميشيلتي في مقابلة صحافية بثتها القناة الهندوراسية الخامسة، باحتمال عودة سيلايا إلى السلطة بعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي من المزمع عقدها في 29 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأكد ميشيلتي أن المحكمة العليا هي الجهة التي يجب أن تتخذ هذا القرار لأنه لا يمكن إعادة رجل يواجه مشاكل قانونية، في إشارة إلى الرئيس المخلوع سيلايا. ‏
XS
SM
MD
LG