Accessibility links

logo-print

الأرمن في لبنان يتظاهرون ضد الرئيس الأرمني لدى وصوله إلى بيروت بسبب موقفه من تركيا


استقبل آلاف المتظاهرين الأرمن الغاضبين في بيروت الرئيس الارمني سيرغ سركيسيان الذي وصل العاصمة اللبنانية الثلاثاء في زيارة رسمية للبنان حاملين اللافتات المنددة بسياسته، تعبيرا عن ادانتهم للتقارب القائم حاليا بين أرمينيا وتركيا والذي يفترض أن يفتح الباب أمام علاقات دبلوماسية بين البلدين.

وحمل المتظاهرون من رجال ونساء وأطفال لافتات كتب عليها "لا للمشروع" و"دم الارمن ليس للبيع" وتجمعوا أمام الفندق الذي يقيم فيه الرئيس الأرمني قرب بيروت.

وأفاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية في المكان أن صدامات محدودة حصلت بين المتظاهرين وشرطة مكافحة الشغب وتعرض بعض المتظاهرين للضرب بالهراوات لمنعهم من الاقتراب من الفندق.

وتأتي زيارة سركيسيان إلى لبنان في اطار جولة يقوم بها إلى اربعة بلدان رئيسية تستضيف أكبر عدد من الارمن وهي فرنسا والولايات المتحدة وروسيا ولبنان.

ويبلغ عدد الأرمن في الشتات نحو تسعة ملايين شخص. ويحاول سركيسيان شرح سياسة الانفتاح التي يقوم بها حاليا مع تركيا والهدف من السعي لاقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.

ومن المتوقع ان يلتقي سركيسيان ممثلي الأرمن في لبنان والبالغ عددهم نحو 140 ألف شخص.

وكان عدد كبير من الأرمن في لبنان وقع على عريضة تعارض تطبيع العلاقات مع تركيا الذي يتم بنظرهم على حساب دماء ضحايا المجازر التي ارتكبها الجيش العثماني بحق الأرمن مطلع القرن العشرين.

وثد اقفلت المحال التجارية أبوابها في أحياء الأرمن في لبنان خصوصا في برج حمود في ضواحي بيروت.

وقال النائب هاغوب بقرادونيان أحد النواب الأرمن الستة في البرلمان اللبناني لوكالة الصحافة الفرنسية "نحن لسنا ضد تحسين العلاقات بين تركيا وارمينيا ولكن ليس بأي ثمن".

وكانت يريفان وانقرة قد اتفقتا في نهاية أغسطس/آب الماضي على اقامة علاقات دبلوماسية وفتح الحدود بين البلدين.
XS
SM
MD
LG