Accessibility links

ستاينبيرغ يقول إن الهدف من المبادرة الدبلوماسية الأميركية حرمان إيران من القدرات النووية


أعلن مسؤولون أميركيون استعداد إدارة الرئيس باراك أوباما لفرض عقوبات أشد على ايران اذا تراجعت عن تنفيذ التزاماتها الدولية فيما يتعلق ببرنامجها النووي واستمرت في عمليات تخصيب اليورانيوم.

فقد أوضح جيمس ستاينبيرغ نائب وزيرة الخارجية الأميركية في إفادته أمام اللجنة المصرفية التابعة لمجلس الشيوخ الأميركي الهدف الأساسي من طرح المبادرة الدبلوماسية المتمثلة في المحادثات المباشرة مع إيران بقوله:

"هدفنا منع إيران من الحصول على قدرات لصنع الأسلحة النووية، وسوف نعمل مع حلفائها وشركائنا لتحقيق ذلك الهدف ومكافحة الإجراءات الإيرانية التي تهدف إلى زعزعة الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط."

وأكد نائب وزيرة الخارجية الأميركية أن من المهم جدا مواصلة النهج الذي تتبعه إدارة الرئيس أوباما والذي يتبنى مسارين هما العقوبات الاقتصادية والتفاوض والحوار موضحا ما ينبغي أن تفعله إيران قائلا: "يجب على إيران أن تظهر من خلال إجراءاتها النوايا السلمية لبرنامجها النووي، عبر السماح، بلا أية قيود للمفتشين الدوليين بدخول منشآتها النووية، والتعاون كلية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والموافقة على اقتراحات الدول الخمس الكبرى وألمانيا بما فيها وقف تخصيب اليورانيوم."
XS
SM
MD
LG