Accessibility links

logo-print

مسؤول روسي ينفي تقديم إسرائيل أدلة على مساعدة خبراء روس لإيران في المجال النووي


نفى مسؤول أمني روسي بارز اليوم الثلاثاء أنباء مفادها أن إسرائيل واجهت روسيا بأدلة على أن خبراء روسا ساعدوا إيران على بناء قنبلة ذرية، حسب ما أفادت وكالات أنباء روسية.

فقد قال نيكولاي باتروشيف رئيس مجلس الأمن القومي الروسي إن موسكو لم تتلق أية معلومات من وكالات استخبارات أجنبية عن شركات أو افراد روس يساعدون إيران على بناء سلاح نووي.

وجاءت تصريحاته بعد أن ذكرت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية نقلا عن مصادر روسية وإسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أطلع مسؤولين روسا على الأدلة خلال زيارة سرية قام بها إلى روسيا الشهر الماضي.

ونقلت وكالة انترفاكس للأنباء عن باتروشيف قوله ردا على ما قالته الصحيفة "في الوقت الحالي لا علم لي بان أية أجهزة سرية أو غيرها من الأجهزة قدمت معلومات عن أية شركات أو أي أشخاص".

وأضاف بارتوشيف الذي كان رئيسا سابقا للجهاز السري الروسي "لو كان لديهم مثل هذه المعلومات لانتبهنا لها بالطبع. ولكن ليست لدينا مثل هذه المعلومات".

وكانت تكهنات قد دارت بشأن الزيارة السريعة التي قام بها نتانياهو إلى موسكو في السابع من سبتمبر/أيلول والتي تكتم عليها مسؤولون إسرائيليون وروس.

وقالت صحيفة "صنداي تايمز" إن نتانياهو قدم قائمة بأسماء خبراء نوويين روس سيساعدون إيران في برنامجها النووي وذلك "خلال اجتماع قصير شابه التوتر" مع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين.

وقالت الصحيفة البريطانية إن مسؤولين إسرائيليين يعتقدون أن الخبراء الروس كانوا يعملون بموافقة الحكومة الروسية.

وتصاعدت التوترات في الأشهر الأخيرة بسبب برنامج طهران النووي خاصة مع الكشف الشهر الماضي بان إيران تعكف على بناء منشأة جديدة لتخصيب اليورانيوم قرب مدينة قم.

وتشتبه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإسرائيل بأن إيران تسعى إلى إنتاج أسلحة نووية تحت غطاء برنامج نووي مدني، إلا أن طهران تؤكد أن برنامجها سلمي.

وتساعد روسيا إيران على بناء أول محطة طاقة نووية مدنية في منطقة بوشهر جنوب إيران، إلا أن موسكو تقول إنها تعارض حصول طهران على أسلحة نووية.
XS
SM
MD
LG