Accessibility links

عباس يرحب بدعوة ليبيا لعقد جلسة لمجلس الأمن لمناقشة تقرير غولدستون


رحب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بقرار ليبيا دعوة مجلس الأمن لعقد جلسة طارئة اليوم الأربعاء لمناقشة تقريرغولدستون الذي أرجئ التصويت عليه في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان بجنيف يوم الجمعة 2 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال عباس لوكالة الصحافة الفرنسية في اتصال من روما التي وصلها الثلاثاء في زيارة رسمية "نرحب بقرار الجماهيرية العربية الليبية الشقيقة بدعوة مجلس الأمن الدولي للانعقاد اليوم في نيويورك لمناقشة تقرير غولدستون حول الحرب الإسرائيلية في غزة".

وأضاف "إننا نثمن مبادرة الجماهيرية الليبية وندعمها ونعتبرها خطوة داعمة للشعب الفلسطيني وحقوقه العادلة".

وأكد عباس "إننا درسنا اليوم تحويل مناقشة تقرير غولدستون إلى مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة، ونحن نرحب بهذه المبادرة الليبية".

وقال "إننا أوعزنا إلى سفير فلسطين في الأمم المتحدة العمل مع الأشقاء في الجماهيرية الليبية والمجموعة العربية والدول الأعضاء في مجلس الأمن لدعم هذه الخطوة التي اعتدنا عليها من الأشقاء الأعزاء في ليبيا وفي مقدمهم القائد معمر القذافي."

حماس: السلطة الفلسطينية شريكة في العدوان الإسرائيلي

من ناحية أخرى، اتهمت الحكومة الفلسطينية المقالة في غزة مجددا السلطة الفلسطينية بأنها شريكة في "العدوان" الإسرائيلي، داعية الدول العربية والإسلامية إلى إيصال تقرير غولدستون إلى محكمة دولية.

وقالت الحكومة التي يرأسها القيادي البارز في حماس إسماعيل هنية في بيان بعد اجتماعها في غزة، إن ما حدث في طريقة تعامل سلطة رام الله غير الشرعية مع تقرير غولدستون، يؤكد أن هذه السلطة ضالعة في العدوان على شعبنا وشريكة فيه، وأنها تقوم بالتغطية على جرائم الاحتلال وعدوانه على شعبنا.

وأضاف البيان إننا ندعو الدول العربية والإسلامية إلى إيجاد مخرج لهذه الأزمة بتبني ما جاء في التقرير من إدانة واضحة للاحتلال والعمل على إيصاله إلى محكمة دولية بكل الوسائل المتاحة.

من جهة ثانية، حذرت الحكومة المقالة من "خطورة المؤامرات التي تحاك ضد مدينة القدس المحتلة والإجراءات الصهيونية التي تجري على قدم وساق للنيل من المسجد الأقصى"، على حد تعبيرها.
XS
SM
MD
LG