Accessibility links

logo-print

وفود الدول الكبرى في مجلس الأمن الدولي تدعو أطراف النزاع في السودان لتطبيق اتفاق السلام


دعا مندوبو الدول الكبرى في مجلس الأمن الدولي أطراف النزاع في السودان الثلاثاء إلى الإسراع في تطبيق اتفاق السلام الموقع في 2005 والإعداد للانتخابات العامة في2010.

وجاء في بيان أصدرته الولايات المتحدة أن مندوبي بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي "شددوا على ضرورة الإسراع في إحراز تقدم للمضي قدما في تطبيق اتفاق السلام الشامل" في السودان.

وحثوا أيضا على إعداد خطة عمل لمعالجة المسائل ذات الاهتمام المشترك التي ستبرز بعد2011.

مليونا قتيل خلال عامين

وفي العام 2005، أنهى اتفاق سلام شامل الحرب الأهلية بين الجنوب والشمال التي أسفرت عن حوالي مليوني قتيل في غضون عقدين.

وينص الاتفاق على إجراء استفتاء في العام 2011 حول انفصال جنوب السودان بعد فترة من الحكم الذاتي تستمر ست سنوات.

وستكون انتخابات العام 2010 أول انتخابات عامة -تشريعية ورئاسية- في السودان منذ .1986 وقد انتخب صادق المهدي آنذاك رئيسا للوزراء، لكنه أطيح به بعد ثلاث سنوات بانقلاب عسكري قاده عمر البشير.

لكن التوترات بين الشمال والجنوب ما زالت مرتفعة، إذ أن البلاد منقسمة بالخلافات الدينية والاتنية والايديولوجية التي أججت الحرب الأهلية.

تهديد بالمقاطعة

وهدد متمردون سابقون يشغل بعض منهم مناصب في حكومة الوحدة، بمقاطعة الانتخابات إذا لم يبدأ الرئيس عمر البشير مجموعة من الإصلاحات ولم ينه النزاع في دارفور.

ودعا البشير المعارضة الاثنين إلى الحوار لتجنب مواجهات محتملة خلال الانتخابات ووعد بتشكيل لجنة لحقوق الإنسان.

ودعا مندوبو القوى العظمى الذين اجتمعوا في موسكو الثلاثاء، للمرة الأولى منذ مايو/أيار، إلى "متابعة الجهود والى التزام سياسي أقوى من جميع الأطراف في السودان من اجل بناء سلام دائم".

XS
SM
MD
LG