Accessibility links

logo-print

السفارة الأميركية في جاكرتا تعلن أن الرئيس أوباما سيزور اندونيسيا العام القادم


أعلنت السفارة الأميركية في العاصمة الأندونيسية جاكرتا الأربعاء أن الرئيس باراك أوباما سيزور اندونيسيا العام المقبل "لإظهار أهمية العلاقات الثنائية الأميركية-الاندونيسية المتنامية"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وأورد بيان صدر بهذا الشأن تصريحات للمتحدث باسم الرئيس الاندونيسي سوسيلو بمبانغ يودويونو الذي قال أيضا إنه تم تحديد عام 2010 موعدا لزيارة أوباما لأكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان.

وقال البيان إن يودويونو التقى أوباما على هامش قمة مجموعة العشرين في بيتسبرغ الشهر الماضي واتفق الرئيسان "على أهمية إجراء زيارة تبرز أهمية العلاقات الثنائية الأميركية-الاندونيسية المتنامية".

وأضاف البيان أنه "بعد مراجعة الاحتمالات، اتفقنا على أن أفضل موعد لإجراء الزيارة سيكون في وقت ما العام القادم، في موعد يحدده الجانبان".

ويضع هذا البيان حدا لتكهنات عن زيارة لاوباما لجاكرتا في نوفمبر/تشرين الثاني لدى حضوره قمته الأولى لمنتدى التعاون الاقتصادي لاسيا والمحيط الهادئ "ابيك" في سنغافورة المجاورة.

وكان الرئيس أوباما قد أمضى جزءا من طفولته في جاكرتا في أواخر الستينيات، بعد أن تزوجت والدته المطلقة باندونيسي.

وفترة الطفولة التي أمضاها في اندونيسيا إضافة إلى معرفته بضعة كلمات بالاندونيسية، اكسبته شعبية واسعة في الدولة التي يبلغ عدد سكانها 234 مليون نسمة، 90 بالمئة منهم مسلمون.
XS
SM
MD
LG