Accessibility links

logo-print

وفد عشائري من الوسط والجنوب يدعو من إقليم كردستان لوحدة القوميات


دعا عدد من وجهاء وشيوخ عشائر الجنوب والفرات الأوسط إلى كسر الحواجز التي أحدثها النظام السابق مع أبناء إقليم كردستان.

جاء ذلك خلال زيارة وفد من رؤساء وشيوخ عشائر الجنوب والفرات الأوسط مدينة السليمانية للاطلاع على أوضاع إقليم كردستان وتأكيد تلاحمهم مع الشعب الكردي والتعرف على المظلومية التي وقعت على أبناء هذا الشعب إبان حكم النظام السابق وتشابهها مع المظلومية التي وقعت على أبناء الوسط والجنوب.

وعن هذه الزيارة قال الشيخ فايز السعد لـ" راديو سوا ":
" الوفد لا يمثل الحكومات المحلية، ولكن يمثل الثقل العشائري، جئنا لنستعرض ما تعرض له الأكراد من مظلومية إبان النظام السابق، وهي ذات المظلومية التي وقعت على معظم العراقيين، والآن نريد أن يعيش شعبنا الحرية ذاتها والاستحقاق ذاته في الشمال وفي الجنوب".

وتفقد الوفد العشائري مبنى مديرية الأمن السابق الذي تحول إلى متحف يضم الأقبية والزنزانات التي كانت تمارس فيها مختلف أساليب التعذيب، حيث اطلع الوفد على أدوات التعذيب التي كانت تستخدم ضد المعتقلين.

وفي هذا السياق، قال الشيخ محمد كحيط شيخ عشيرة آل شبل " آلبو خليوي" : " كنا نعاني نفس المظلومية من النظام السابق والآن اطلعنا على مديرية الأمن السابقة ورأينا أمكنة التعذيب والمحاجر ورأينا كيف كانوا يعذبون الناس، هذه الأماكن كانت موجودة في مناطقنا في الجنوب".

وأكد شيوخ عشائر الجنوب والفرات الأوسط على أهمية التواصل والتلاحم بين العراقيين جميعا لا سيما مع أبناء كردستان.

التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في السليمانية فاضل صحبت:
XS
SM
MD
LG