Accessibility links

logo-print

فوز أميركيين وإسرائيلية بجائزة نوبل للكيمياء


فاز العالمان الأميركيان فنكاترامان راماكريشنان وتوماس ستايتز والعالمة الإسرائيلية ادا يوناث الأربعاء بجائزة نوبل للكيمياء 2009 لأعمالهم حول الريبوسومات التي تفتح الطريق لإنتاج مضادات حيوية جديدة.

ويكافأ العلماء الثلاثة لانجازهم خارطة مفصلة للريبوسوم الذي يقرأ الحمض الريبي النووي المنزوع الاكسيجين ويحول رموزه لصنع آلاف البروتينات المختلفة التي يستخدمها الجسد، فيساهم في بناء الحياة والتحكم فيها على المستوى الكيميائي.

واشارت اللجنة في بيانها إلى أن النماذج الثلاثية البعد التي انجزها كل من العلماء الثلاثة الفائزين في أغسطس / آب سبتمبر/أيلول و 2000 مستخدمة اليوم بين العلماء لتطوير مضادات حيوية جديدة، الأمر الذي يساعد مباشرة في حماية الحياة والتخفيف من معاناة البشر.

وتعتبر الإسرائيلية آدا يوناث البالغة من العمر 70 عاما رابع امرأة تفوز بجائزة نوبل للكيمياء التي منحت للمرة الأولى لامرأة عام 1911 حين فازت بها ماري كوري، مقابل منحها 152 مرة لعالم.


وقالت يوناث إنها لم تكن تتوقع عند الشروع في أبحاثها أن تكون لها هذه التطبيقات العملية في مجال الطب.

وتعالج المضادات الحيوية المستخدمة حاليا كل أنواع الأمراض عبر شل وظائف ريبوسومات البكتيريا.

وأوضحت لجنة نوبل أنه لا يمكن للبكتيريا الاستمرار بدون ريبوسوم يعمل. هذا ما يجعل الريبوسومات هدفا على قدر كبير من الأهمية بالنسبة إلى المضادات الحيوية الجديدة.

وتقوم الريبوسومات أيضا بترجمة الرموز الوراثية لإنتاج البروتينات مثل الهيموغلوبين في الدم والأنسولين التي تتحكم بنسبة السكر في الدم، والكيراتين التي تغذي الأظافر والشعر، وكذلك مكونات العضلات.

والأميركي توماس ستايتز البالغ من العمر 69 عاما استاذ في جامعة يال الأميركية وهو من مؤسسي شركة أدوية عام 2001 لاستخدام الاكتشافات الجديدة.

وقال فنكاترامان راماكريشنان الذي ولد في الهند عام 1952 ويعلم في جامعة كامبريدج البريطانية إن الفائزين الثلاثة بالجائزة ليسوا سوى قادة الفريق وقد ساهم العديد من الباحثين في أعمالهم.

وتترافق الجائزة في كل من الفئات بمكافأة مالية بقيمة 10 ملايين كورون سويدي او 980 الف يورو يتم تقاسمها في حال منح الجائزة لأكثر من فائز.

وإذا كان العديد من الفائزين بجوائز نوبل للعام 2009 يحملون جنسيتين او ولدوا في الخارج، فإن الأميركيين فازوا حتى الآن بثمان من أصل تسع جوائز منحت حتى الآن، معززين بذلك هيمنتهم الكبيرة على جوائز نوبل العلمية.
XS
SM
MD
LG