Accessibility links

logo-print

المغرب والغابون في مواجهة قوية ضمن تصفيات نهائيات كأسي العالم وإفريقيا في ليبرفيل السبت


جدد المدير الفني للمنتخب الوطني المغربي حسن مؤمن تأكيده على الطابع المصيري للمباراة التي ستجمع المنتخبين المغربي والغابوني يوم العاشر من أكتوبر الجاري في ليبرفيل، في إطار التصفيات المزدوجة لنهائيات كأسي العالم وإفريقيا.

وقال مؤمن إن الانتصار هو السبيل الوحيد للتمسك بحلم التأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا وإنقاذ ما يمكن إنقاذه مشيرا إلى أن المنتخب الغابوني ظل لسنوات يشكل شبحا في المنازلات التي تجمعه بالمنتخب المغربي.

وأضاف " للأسف الجميع يصنف الغابون في خانة المنتخبات السهلة، لكن إذا قمنا بجرد للمقابلات الرسمية التي جمعتنا بهم سيتأكد لنا العكس، فمن بين أربع مباريات فاز الغابون في ثلاثة".

وأوضح مؤمن أن قوة الفريق الغابوني تتمثل في إجادة لاعبيه للمرتدات السريعة، حيث من الصعب مجاراة الفريق الغابوني والقيام بهجمات متوالية، لقدرته على استغلال اندفاع الخصوم لتسجيل أهداف عبر مرتدات خاطفة.

وقال مؤمن ليس أمام المنتخب المغربي إلا تحقيق النصر امام الغابون ومنازلته بحرفية دون استهانة بقدراته وتكتيكاته في الميدان.

XS
SM
MD
LG