Accessibility links

الملك عبد الله والأسد يدعمان تشكيل حكومة وحدة في لبنان وينتقدان تهويد القدس


عبر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الأسد اليوم الخميس عن دعمهما لتشكيل حكومة وحدة وطنية في لبنان كما أدانا الإجراءات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين في القدس وأكدا على ضرورة احترام سيادة العراق وعدم التدخل في شؤونه الداخلية.

وأكد الزعيمان في ختام محادثاتهما في دمشق على أن تشكيل حكومة وحدة وطنية يعد حجر الأساس لاستقرار لبنان وتعزيز وحدته، مشددين على أهمية تعزيز التوافق بين اللبنانيين والبحث عن نقاط تلاق تخدم مصلحة لبنان.

ولم يتمكن رئيس الحكومة اللبناني المكلف سعد الحريري حتى الآن من تشكيل الحكومة رغم مرور نحو أربعة أشهر على تكليفه بسبب الخلافات المعقدة بين الأغلبية المدعومة من السعودية والدول الغربية والأقلية المدعومة من إيران وسوريا.

وذكر بيان صادر عن الديوان الملكي السعودي أن الملك عبد الله والرئيس الأسد استعرضا في اجتماعاتهما المكثفة مستجدات القضية الفلسطينية خاصة "الأوضاع المأساوية التي يتعرض لها الفلسطينيون في الأراضي المحتلة وضرورة تضافر الجهود الإسلامية والعربية لوقف الاعتداءات المستمرة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني." ودعا العاهل السعودي والرئيس السوري إلى رفع الحصار الذي تفرضه السلطات الإسرائيلية على المسجد الأقصى والتصدي للإجراءات الإسرائيلية الرامية لتهويد القدس، ما جاء البيان.

أما فيما يتعلق بالشأن العراقي فقد توافق الزعيمان، بحسب البيان، على أهمية أمن واستقرار ووحدة وعروبة العراق وعدم التدخل في شؤونه الداخلية وصولا إلى بناء عراق مستقل ومزدهر وآمن.

وأضاف البيان أن المحادثات تطرقت إلى الأوضاع في الجمهورية اليمنية حيث تم التأكيد على ضرورة دعم حكومة اليمن وتأييد جهودها لبسط الأمن والاستقرار في جميع أنحاء البلاد والقضاء على الفتن والقلاقل التي تهدد وحدته وسلامته.

وكان العاهل السعودي قد وصل أمس الأربعاء إلى دمشق في زيارة هي الأولى له منذ توليه العرش في المملكة عام 2005 وذلك تلبية لدعوة من الرئيس السوري بشار الأسد الذي زار السعودية الشهر الماضي في إطار مساع لتحسين العلاقات بين دمشق والرياض والتي تضررت بشدة في السنوات الأخيرة.

XS
SM
MD
LG