Accessibility links

logo-print

انتعاش مرتقب للسياحة خلال السنة المقبلة رغم ازدياد عدد الفقراء


توقع خبراء دوليون أن تنتعش السياحة الدولية سنة 2010 على الرغم من الأرقام السلبية المرتبطة باستمرار ارتفاع معدلات البطالة وازدياد أعداد الفقراء في العالم.

وقال الخبير الاقتصادي روبرت شلبورن، العضو في لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لقارة أوروبا، إن سنة 2010 ستكون صعبة جدا.

وأضاف شلبورن على هامش اجتماع منظمة السياحة العالمية في مدينة الأستانة في جمهورية كازخستان، أن الانتعاش الاقتصادي سيكون بطيئا في الولايات المتحدة وأوروبا، وان معدل البطالة قد لا يعود إلى مستويات ما قبل الأزمة إلا بعد سنة 2013.

ولفت شلبورن في دراسة رفعها إلى المنظمة إلى أن القفزة السريعة للاقتصاد العالمي والتي سجلت منذ أبريل/نيسان ستتباطأ لأن الحكومات ستضطر لمراجعة إجراءاتها لدعم الانتعاش الذي يتوقع أن ينخفض.

وحذر شلبورن من أن قطاع السياحة سيواجه تغيّرات في سلوك السياح الذين سيولون أهمية أكبر للأسعار، وكذلك المصارف التي ستتردد في منح القروض.

واعتبر أن الحكومات ستضطر بسبب العجز المرتفع في الميزانيات، إلى الحد من الأموال العامة المخصصة للسياحة.

وأوضح شلبورن أن الانكماش الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية الذي يشهده الاقتصاد أدى إلى فقدان "50 مليون وظيفة" وإيجاد "90 مليون فقير" و"تقليص الثروة العالمية بواقع خمسين مليار دولار".

وختم شلبورن قائلا إن عدد الفقراء ازداد في العالم وبالتالي تدنى عدد الأشخاص الذين يستطيعون دفع تكاليف السفر.

XS
SM
MD
LG