Accessibility links

الأردن يؤيد طلب ليبيا عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن الدولي لبحث تقرير غولدستون


أكد وزير الخارجية الأردني ناصر جودة الخميس أن بلاده تدعم طلب ليبيا في مجلس الأمن بعقد اجتماع طارئ لمناقشة تقرير غولدستون بشان الحرب على غزة.
ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا"عن جودة قوله إن الأردن يدعم الإجماع العربي في هذا الصدد وطلب ليبيا الممثل العربي في مجلس الأمن لعقد جلسة لمناقشة التقرير بما يتضمنه الطلب من اعتباره وثيقة من وثائق مجلس الأمن الدولي.
وأضاف أن "تقرير غولدستون لازال موجودا وهو ملك للجميع."

وشدد جودة على الموقف الأردني الواضح منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بإدانته واستنكاره بمختلف أشكاله والوقوف إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين في غزة في وجه كل ما تعرضوا له من صنوف وأشكال الاعتداءات الإسرائيلية من القتل والدمار والحصار، على حد تعبيره.

إلا أن دبلوماسيين ذكروا أن الدول الغربية في مجلس الأمن رفضت عقد "اجتماع طارئ" دعت إليه ليبيا ويخصص لمناقشة تقرير غولدستون بشأن الحرب في غزة، واتفقت بدلا من ذلك على بحث التقرير في إطار مناقشة عامة حول الوضع في الشرق الأوسط في 14 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وقد تبنى مجلس الأمن المنقسم هذا الحل الوسطي خلال مشاورات مغلقة تلت طلب ليبيا المدعومة من المجموعة العربية ودول عدم الانحياز عقد "اجتماع طارئ" للمجلس لمناقشة تقرير لجنة غولدستون.

وكان مجلس الأمن الدولي لحقوق الإنسان قد قرر الأسبوع الماضي أن يرجئ إلى جلسته في مارس/آذار 2010 التصويت على قرار حول التقرير الذي أعده بعد التحقيقات التي أجراها القاضي الجنوب أفريقي ريتشارد غولدستون.

وتعرض الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي أيد الإرجاء، لانتقادات عنيفة من الفلسطينيين ما حمله على تغيير رأيه.
XS
SM
MD
LG