Accessibility links

افتتاح مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي في ابوظبي


تألقت النجمتان العالميتان ديمي مور وهيلاري سوانك في افتتاح مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي مساء الخميس في ابوظبي، إلى جانب عشرات النجوم من العالم العربي.

وسار النجوم على السجادة الحمراء في فندق قصر الإمارات الذي يعد من الأفخم في العالم ويحظى بتصنيف سبعة نجوم، وشاركوا إلى جانب مئات من الشخصيات المحلية والفنية في عرض الفيلم الافتتاحي وهو "المسافر" للمصري احمد ماهر.

وغاب بطل الفيلم الرئيسي عمر الشريف وحضرت بطلته اللبنانية سيرين عبدالنور التي تؤدي في الفيلم دورها السينمائي الأول.

وحضرت أيضا النجمة الهندية بطلة "سلامدوغ ميليونير" فريدا بينتو والنجم الايطالي فرانكو نيرو الذي تسلم في افتتاح المهرجان نيابة عن زوجته الممثلة فانيسا ردغريف جائزة اللؤلؤة السوداء تكريما لمجمل حياتها الفنية، وهي جائزة يقدمها المهرجان للمرة الأولى.

وقدمت الجائزة النجمة هيلاري سوانك التي تالقت بفستان ابيض طويل من تصميم اللبناني أيلي صعب، فيما اختارت ديمي مور فستانا اسود بسيطا مع عقد من اللالىء السوداء والألماس.

ومن النجوم العرب الحاضرين السوري جمال سليمان والتونسية هند صبري والمصريتان منة شلبي وغادة عادل والبحرينية هيفاء حسين واللبنانية مي حريري والسورية لورا ابو اسعد.

وقبل عرض فيلم "المسافر" الذي سبق أن عرض في مهرجان البندقية السينمائي، شدد المدير التنفيذي الجديد للمهرجان على أن التوجه العام للتظاهرة الثقافية هذه السنة هو التركيز على أفلام الشرق الأوسط، مذكرا بأن نصف الأفلام المشاركة في مسابقات المهرجان هي أفلام من الشرق الأوسط.

وسيعرض 129 فيلما في المهرجان من 49 دولة، كما سيخصص المهرجان برنامجا خاصا للسينما التركية الحديثة.

ويتوج المهرجان بتوزيع جوائز اللؤلؤة السوداء التي تصل قيمتها مجتمعة الى مليون دولار أميركي. ونصف الأفلام المشاركة من منطقة الشرق الأوسط.

وتضم المسابقة الرسمية فيلمين روائيين يعرضان للمرة الأولى في العالم هما "ابن بابل" للمخرج العراقي محمد الدراجي و"بالألوان الطبيعية" للمصري أسامة فوزي.

ومن الأفلام المشاركة في مسابقة المهرجان للأفلام الروائية (17 فيلما) "هليوبوليس" للمخرج احمد عبدالله من مصر و"الليل الطويل" للمخرج السوري حاتم علي و"لا احد يعرف عن القطط الفارسية" للإيراني بهمان جوبادي ، وهو العرض الأول لهذا الفيلم في الشرق الأوسط.

ويشارك في المسابقة أيضا فيلم "الزمن الباقي" للمخرج الفلسطيني إيليا سليمان الذي يروي يوميات مواطن من فلسطينيي 1948.

أما في الجانب الوثائقي الذي شمل 15 فيلما، فيشارك في المهرجان فيلم "1958" للبناني غسان سلهب و"كل أمهاتي" للمخرجين العراقي إبراهيم سعيدي والايراني زهاوي سنجافي، و"شيوعيين كنا" للبناني ماهر ابي سمرا و"كاريوكا" للمصرية نبيهة لطفي.

ومعظم الأفلام التي تعرض ضمن مسابقة الأفلام الوثائقية الطويلة تعرض ضمن المهرجان للمرة الأولى في الشرق الأوسط أو حتى عالميا.

ويحتفظ المهرجان للسنة الثالثة على التوالي بمسابقته للأفلام القصيرة.

ويترأس لجنة التحكيم للأفلام الروائية الطويلة المخرج عباس كياروستامي بينما يترأس لجنة الأفلام الوثائقية الطويلة المخرج جيمس لونجلي فيما يترأس يسري نصرالله لجنة تحكيم الأفلام القصيرة.

وكان هذا المهرجان قد انطلق العام 2007 ، وقد دخل ساحة المهرجانات السينمائية في الخليج بعد مهرجان دبي السينمائي الدولي الذي تمكن في غضون سنوات قليلة من التحول إلى حدث سنوي على الخريطة السينمائية الدولية.

إلا أن لاعبا جديدا دخل الساحة نفسها هذه السنة هو الدوحة التي تطلق نهاية أكتوبر/تشرين الأول مهرجان "ترايبيكا السينمائي" للمرة الأولى.

وتتنافس ابو ظبي والدوحة على الريادة في مجال الثقافة على مستوى الخليج وكلتاهما تنفقان مليارات الدولارات على بناء الجامعات والمتاحف والصروح الثقافية.
XS
SM
MD
LG