Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يمدد مهام القوات الدولية في أفغانستان ويدعو لتعزيز دورها في حماية المدنيين


مدد مجلس الأمن الدولي يوم الخميس مهمة القوات الدولية في أفغانستان لمدة عام واحد، داعيا إلى تعزيز دور هذه القوات في تدريب وتأهيل القوات الأفغانية والسعي لحماية المدنيين من هجمات المتمردين في البلاد.

وتبنى المجلس بأعضائه الـ15 القرار 1890 بالإجماع، حيث تم تمديد مهمة القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن "أيساف" بقيادة حلف شمال الأطلسي حتى 13 أكتوبر/تشرين الأول 2010.

وشدد القرار على ضرورة تعزيز قدرات أيساف لتتمكن من تنفيذ جميع مهامها بشكل عملي، داعيا أعضاء القوة الدولية إلى تقديم التجهيزات والموارد اللازمة لتحقيق هذا الغرض.

وأكد مجلس الأمن على أهمية تفعيل عمل ومسؤوليات الأجهزة الأمنية الأفغانية، مشيدا بمسؤولياتها المناطة بها في جميع مناطق البلاد.

وأعرب القرار 1890 عن قلق مجلس الأمن العميق حيال الوضع الأمني في أفغانستان، خصوصا ازدياد أعمال العنف والإرهاب التي تقوم بها حركة طالبان والقاعدة.

وتطرق المجلس في قراره إلى العدد الكبير للضحايا المدنيين في البلاد ودعا إلى احترام القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان واتخاذ جميع الإجراءات المناسبة من اجل حماية المدنيين.

وينتشر حاليا نحو 68 ألف جندي أجنبي بينهم نحو 32 ألف جندي أميركي في أفغانستان في إطار قوة ايساف.
XS
SM
MD
LG