Accessibility links

ميتشل يواصل جولته في الشرق الأوسط ويلتقي نتانياهو قبل التوجه إلى رام الله


يواصل اليوم الجمعة المبعوث الأميركي الخاص للسلام في الشرق الأوسط جورج ميتشل لقاءاته في إسرائيل والأراضي الفلسطينية، وقد التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وأفاد مكتب نتانياهو بأن المحادثات استمرت ساعتين في مناخ "مثمر وبناء" و"تركزت على الإجراءات التي تتيح إحراز تقدم في عملية السلام"، لافتا إلى أن المشاورات ستستمر خلال الأيام المقبلة.

لكن يورام بن دور المحلل السياسي الإسرائيلي قلل من إمكانية التوصل إلى حل لاستئناف مفاوضات السلام.

وقال في مقابلة مع "راديو سوا" "كما يبدو حتى الآن أن الطرف الإسرائيلي غير معني كثيرا بزيارات ميتشل، ولا نتوقع الكثير من هذه الزيارات."

واعتبر بن دور أن أي حل للسلام سيصطدم بضعف السلطة الفلسطينية في الوقت الراهن.

ومن المقرر أن يتوجه ميتشل بعد ذلك إلى الأراضي الفلسطينية للقاء رئيس السلطة محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض.

وعبر عزام الأحمد رئيس كتلة فتح البرلمانية عن قلق الجانب الفلسطيني من هذه الزيارة ونتائجها.

وقال في مقابلة مع "راديو سوا" "نحن أصبحنا قلقين من السياسة الأميركية بعد أن تراجعت الإدارة الأميركية عن وعودها التي أطلقتها سواء على لسان الرئيس أوباما أو وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون أم ميتشل نفسه، عندما أعلنوا في بداية تسلم الإدارة الجديدة أنه لا بد من إحياء عملية السلام. ومن أجل إحياء عملية السلام يجب أن تكون على أساس حل الدولتين وعلى أساس تجميد الاستيطان. وفجأة تغير كل شيء، وأصبح التحرك باتجاه المفاوضات وكأن المفاوضات هدف."

وجدد الأحمد تمسك السلطة بمطلب وقف الأنشطة الاستيطانية في القدس والضفة الغربية قبل استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل.

وقال الأحمد "نأمل أن يأتي السيد ميتشل بجديد يعيد الأمور إلى نصابها من خلال العمل بالموقف الأميركي الذي أعلن لدى تسلم الإدارة الحالية. لا يمكن العودة إلى طاولة المفاوضات في ظل استمرار الاستيطان."
XS
SM
MD
LG