Accessibility links

logo-print

الشرطة الإسرائيلية في حالة تأهب إثر مواجهات مع متظاهرين فلسطينيين في القدس الشرقية


وقعت مواجهات بين الجنود الإسرائيليين والمتظاهرين الفلسطينيين في حي راس العمود بالقدس الشرقية أسفرت عن إصابة 11 عنصرا من قوى الأمن بجروح طفيفة.

وكانت الشرطة الإسرائيلية قد وضعت اليوم الجمعة في حالة تأهب لمواجهة احتمال حدوث صدامات في القدس الشرقية والبلدات العربية الإسرائيلية بعد دعوات إلى التظاهر والإضراب للدفاع عن الحرم القدسي.

وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية أن عناصر الأمن أقاموا حواجز نقالة داخل أسوار المدينة القديمة في الأحياء التي يقصدها السياح والإسرائيليون، وعملوا على التدقيق في هويات الفلسطينيين تاركين عددا قليلا من المنافذ مفتوحة.

وحصلت المواجهات الأعنف في راس العمود حيث رشق مئات الشبان الفلسطينيين عناصر حرس الحدود الذين ردوا بقنابل صوتية.

كما دارت مواجهات لم تسفر عن سقوط جرحى في الخليل جنوب الضفة الغربية، في المنطقة الواقعة تحت سيطرة الفلسطينيين.

وفي غزة، تظاهر الآلاف دفاعا عن المسجد الأقصى تلبية لدعوة حركة حماس التي تسيطر على القطاع، كما شارك الآلاف في الأردن في مسيرة لنصرة المسجد الأقصى.

وأدانت حركة فتح في بيان الإجراءات الإسرائيلية في القدس التي قالت إنها تستهدف بشكل أساسي القدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة.

يذكر أن السلطات الإسرائيلية كانت أوقفت قبل أيام زعيم الحركة الإسلامية الشيخ رائد صالح، بتهمة التحريض على العنف ومنعته من دخول المدينة المقدسة لشهر، ثم أطلقت سراحه بعد التحقيق.
XS
SM
MD
LG