Accessibility links

logo-print

خمس الأوروبيين معرضون للضوضاء أثناء النوم


يتعرض واحد من كل خمسة أوروبيين للضوضاء أثناء الليل مما قد يؤثر سلبا على صحتهم، وفقا لما أعلنت منظمة الصحة العالمية الخميس حيث أصدرت تعليمات جديدة متعلقة بالضجيج الليلي في أوروبا.

وأفاد روخو كيم الذي أشرف على مشروع الضجيج الليلي لصالح المكتب الإقليمي للمنظمة في أوروبا: "يعتبر الضجيج، مثله مثل التلوث الهوائي والكيماويات السامة، خطرا بيئيا على الصحة".

وأضاف في تصريح: "مع أن الجميع تقريبا معرضون للضجيج الزائد إلا أنه لم يلق أهمية كبيرة وكان يعتبر واقعا في الحياة المدنية لا يمكن الفكاك منه، ولم يكن يتم استهدافه ومعالجته بالقدر الذي تعالج المخاطر الأخرى".

وقالت منظمة الصحة العالمية إن 40 ديسبل (وحدة الكثافة الصوتية) هو المتوسط الموصى به للطريق الهادئ ليلا في المنطقة الساكنة. وأضافت أن الذين يتقلبون أثناء النوم بسبب معدل أعلى من الضجيج يتعرضون لـ"تأثيرات صحية بسيطة" مثل الأرق المتقطع.

أما المعدلات التي تفوق 55 ديسبل، مثل الشارع الذي يعج بالضوضاء، فهو يسبب تأثيرات صحية أخطر مثل مشكلات في ضغط الدم والأزمات القلبية، لأن الجسم الدماغ يستجيبان للأصوات أثناء النوم.

وقد صدرت التعليمات الجديدة في 162 صفحة وقد شارك في إعدادها 35 عالما وخبيرا صحيا بعد ست سنوات من تقييم الأدلة العلمية.

وقال سردان ماتيك، رئيس قسم الأمراض غير المعدية والبيئة في منظمة الصحية العالمية-المكتب الأوروبي: "أضحى الضجيج في مقدمة مصادر الإزعاج البيئية في أوروبا".
XS
SM
MD
LG