Accessibility links

logo-print

القاهرة تتمسك بوقف التعاون الأثري مع اللوفر


جدد أمين عام المجلس الأعلى للآثار المصرية زاهي حواس رفض القاهرة استئناف التعاون الأثري بين مصر ومتحف اللوفر الفرنسي إلا بعد تسلمها خمس قطع أثرية فرعونية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية اليوم الجمعة عن حواس قوله إن هذه القطع مسروقة في عام 1980 من المقبرة رقم 15 من مقابر النبلاء بالبر الغربي في مدينة الأقصر.

متحف اللوفر يبدي إستعداده إعادة اللوحات

وجاء تصريح حواس على الرغم من إعلان وزير الثقافة الفرنسية فريديريك ميتران اليوم الجمعة، أن متحف اللوفر سيعيد القطع الأثرية التي تعود إلى احد قبور الفراعنة والتي تطالب بها القاهرة في حال تبين أنها خرجت من مصر بطريقة غير شرعية، وذلك بناء على إجماع اللجنة العلمية الوطنية للمتاحف في فرنسا.

وجاء إعلان فرنسا باستعداد متحف اللوفر إعادة اللوحات الأثرية الفرعونية بعد يومين من إعلان المجلس الأعلى للآثار المصرية أن القاهرة قررت وقف كافة أشكال التعاون الأثري بينها وبين المتحف، طالما لم تستعد اللوحات.

ويعني هذا القرار تعليق اللقاءات والمحاضرات التي يتم تنظيمها بالتعاون مع المتحف الفرنسي وتعليق عمل بعثة التنقيب التابعة لمتحف اللوفر والتي تعمل في منطقة سقارة بالجيزة.

وكان حواس قد نفى أن يكون لهذا القرار علاقة بفشل وزير الثقافة المصرية فاروق حسني في الفوز بمنصب مدير عام منظمة اليونسكو الشهر الماضي، وقال إن مناقشة هذا القرار كانت قد حصلت قبل عام.

XS
SM
MD
LG