Accessibility links

انتقاد لمنع القوات الأميركية مراسل "الحرة" في الموصل من القيام بعمله


انتقدت اللجنة الإعلامية بمجلس محافظة نينوى قيام القوات الأمريكية بمنع مراسل قناة "الحرة" من القيام بمهامه الصحفية وتهديده بالسلاح.

وأصدرت اللجنة بيانا صحفيا طالبت فيه القوات الأميركية الموجودة في المحافظة بتقديم توضيح بشأن قيامها بتهديد الصحفي منير أسعد، مراسل قناة الحرة، بالسلاح أثناء إجرائه لقاءات في قيادة عمليات نينوى، والاعتذار له وإعادة شريط الكاميرا الذي قامت بمصادرته.

وفي هذا الشأن، قال مدير إعلام المحافظة علي محمود، في تصريح لـ"راديو سوا": "لقد فوجئنا بهذا التصرف خاصة ونحن نعاني من التضييق على حق الصحفي في تغطية الأخبار سيما العسكرية منها. لقد انتهت مهمة الجيش الأميركي داخل المحافظة وعليه التواجد داخل قواعده الخاصة فقط."

من جهته، أوضح الزميل أسعد في تصريح لـ"راديو سوا" أنه توجه إلى قيادة العمليات لإجراء مقابلة مع المتحدث باسم القيادة، بعد حصوله على موافقة بالتصوير، وخلال إجرائه المقابلات مر رتل أميركي وتم تصويره، لكنه عمد إلى مسح هذا الجزء، غير أن القوات الأميركية لم تكتفي بذلك وهددت بكسر الكاميرا في حال امتنع عن تسليمها الشريط بكامله.

وأضاف الزميل أسعد أن بعض الجنود الأمريكيين أقدم على إشهار السلاح في وجهه وهدده بالضرب في حال لم يغادر المنطقة.

وطالبت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة الحكومة بمحاسبة المسؤولين من الجنود الأميركيين ومحاكمتهم وفق القانون العراقي، واصفة هذا التصرف بأنه يعد انتهاكا للاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن.

التفاصيل في تقرير دينا أسعد مراسلة "راديو سوا" في كركوك:
XS
SM
MD
LG