Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • الرئيس أوباما: الولايات المتحدة تسمح بالحرية الدينية وترفض التدقيق في الأشخاص على أساس ديني

جيفري فلتمان يقلل من تصريحات وزير خارجية إسرائيل حول تحقيق السلام


قلل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى وشمال أفريقيا جيفري فلتمان من أهمية التصريحات المتشددة لوزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان عن عدم إمكانية تحقيق السلام في فترة قريبة. وقال:

"لن أدع تصريحاً إسرائيلياً من هنا أو تصريحاً فلسطينيا من هناك يقلقني. أعتقد أن من الطبيعي أن يقدّم الطرفان مواقفهما المتشددة عندما يجريان مفاوضات."

وشدد فلتمان في مقابلة مع قناة الحرة التلفزيونية على التزام الولايات المتحدة بأمن الإسرائيليين ومساعدة الفلسطينيين، وقال:

"إلتزامنا بأمن إسرائيل لا يتزحزح والرئيس أوباما ملتزم مع الإدارة بقوة لمساعدة الفلسطينيين على تحقيق تطلعاتهم بإنشاء دولتهم المستقلة."

وأكد فلتمان أن الإدارة الأميركية الحالية ستستمر في متابعة تطلعاتها إلى استكمال المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية إلى حين تحقيق حل الدولتين.


العلاقات مع سوريا طرأ عليها تحسنا طفيفا


وفيما يتعلق بعلاقات الولايات المتحدة مع سوريا قال فلتمان إن تحسنا طفيفا ومحددا طرأ على العلاقات الأميركية السورية.

ووصف فلتمان محادثاته في واشنطن الأسبوع الماضي مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد بأنها بناءة وقال:

"محادثات الأسبوع الماضي كانت إيجابية وبناءة، وكلا الطرفين وضعا كل الأمور على الطاولة. إننا ملتزمون اتباع سياسة الرئيس أوباما الحريصة على استخدام السياسة والتحاور مع سوريا."

وفي المقابلة التي ستبث اليوم السبت، قال فلتمان إن دعوة وفد سوري إلى واشنطن هو بحد ذاته تقدّم.

"لقد تحقق بعض التقدم، في تحسين العلاقات الثنائية. وهي المرة الأولى منذ عام 2003 يزور واشنطن وفد رسمي سوري بناء على دعوة لزيارتها."

وأضاف فلتمان أن هذا بحد ذاته إشارة على إصرار الولايات المتحدة على استخدام الدبلوماسية، موضحاً أن السوريين تجاوبوا مع المقاربة الدبلوماسية.

إلا أن فلتمان أقر بأن الاختلافات الأميركية السورية لن تنتهي بين ليلة وضحاها ولابد من الوقت لتضييقها، مع حصول تقدّم في واحد من الملفات بينهما.

الوضع في اليمن
XS
SM
MD
LG