Accessibility links

أذربيجان تنتقد الاتفاق التركي الأرمني وتركيا تدعو لانسحاب أرمينيا من ناغورني كاراباخ


قالت تركيا إن مسألة فتح حدودها مع جارتها أرمينيا التي وقعت معها السبت اتفاقية لتطبيع العلاقات، مرتبطة بالتقدم الذي سيحرز إزاء مسألة ناغورني كاراباخ.

وأشار رئيس الوزراء رجب طيب آردوغان في تصريحات أدلى بها خلال اجتماع عقده مع أعضاء حزبه في أنقرة، إلى أن على أرمينيا الانسحاب من الأراضي التي تحتلها في أذربيجان إذا أرادت فتح الحدود بين البلدين، في إشارة منه إلى إقليم ناغورني كارباخ.

وجاءت تلك التصريحات بعد ما انتقدت أذربيجان اتفاق السلام الذي وقعته تركيا وأرمينيا.

أذربيجان تعتبر الاتفاق تهديدا للمنطقة

واعتبر بيان صادر عن وزارة الخارجية في أذربيجان أن من شأن هذا الاتفاق أن يهدد أمن المنطقة ويلقي بظلاله على العلاقات الأذرية التركية.

واعتبر البيان أنه ما كان يجب توقيع الاتفاق طالما أن القوات الأرمنية منتشرة في منطقة ناغورني كاراباخ المتنازع عليها بين أرمينيا وأذربيجان التي تعتبر حليفا تقليديا لتركيا.

ترحيب المواطنين الأتراك بالاتفاق

غير أن الاتفاق لقي ترحيبا في تركيا حيث يقول أحد سكان إسطنبول: "أعتقد أن ما حصل جيد لتلافي تكرار الأخطاء التي ارتكبت في الماضي ونحن مستعدون لمحو كل الذكريات السيئة من الماضي."

بدوره عبر مواطن تركي آخر عن ارتياحه لإعادة فتح الحدود التركية الأرمنية واستئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قائلا: "سوف يتم فتح الحدود بيننا كجيران، وهنالك أيضا مواطنون أرمن يعيشون في تركيا. آمل أن نعيش جميعا في تفاهم وأن تكون العلاقات جيدة بين البلدين."

وكانت تركيا قد أغلقت حدودها مع أرمينيا عام 1993 دعما لأذربيجان التي كانت تخوض آنذاك حربا خاسرة ضد الانفصاليين الأرمن في ناغورني كاراباخ.
XS
SM
MD
LG