Accessibility links

تقرير صحافي يحذر من فشل البرنامج المدني الأميركي في أفغانستان وموفد الأمم المتحدة يؤكد حصول تزوير في الانتخابات


حذر تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز ليل الأحد من أن الولايات المتحدة ما زالت بعيدة عن تحقيق أهدافها المتعلقة بمكافحة الفساد المتفشي في أفغانستان والتوصل إلى قيام حكومة ونظام قضائي مجديين وتدريب شرطة ذات كفاءة.

وكتبت الصحيفة استنادا إلى مسؤولين أميركيين كبار في الإدارة والجيش لم تذكر أسماءهم أنه بعد حوالي تسعة أشهر على إعلان الرئيس باراك أوباما عن خطة مدنية دعما لعملية نشر تعزيزات وصل عديدها إلى 17 ألف جندي إضافي في أفغانستان، فإن العديد من المؤسسات المدنية في تراجع، كما يسجل تدهور في الوضع الأمني في البلاد.

وأشار مسؤولون في الإدارة الأميركية في التقرير إلى أن الوضع الأمني في أفغانستان وصل إلى درجة من الخطورة بحيث لم يعد في وسع العديد من العاملين في المجال الإنساني الخروج من العاصمة لمساعدة المزارعين وإعطائهم نصائح بشأن محاصيلهم.

ولفتت الصحيفة إلى أن المساعدة الزراعية شكلت ركيزة أساسية للخطة التي أعلنها أوباما في مارس/ آذار والقاضية بنشر مئات المدنيين الإضافيين للعمل في هذا البلد.

أما النظام القضائي، فيعاني من ضعف شديد مما يدفع الأفغان إلى اللجوء بشكل متزايد إلى محاكم طالبان وبرر أحد القادة العسكريين الكبار ذلك للصحيفة بأن "العديد من الريفيين يرون أن قضاء طالبان لديه على الأقل أساس ما".

وتحدث مسؤولون في الإدارة عن استياء أوباما حيال التقدم الضئيل الذي تحقق حتى الآن على الصعيد المدني.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول كبير في الإدارة قوله "إن الرئيس غير مرتاح لذلك إطلاقا".

كما أشار مسؤولون في الإدارة إلى أن حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي جمدت المبادرات من أجل الإصلاح.

موفد الأمم المتحدة يؤكد حصول تزوير في الانتخابات

هذا، وقد اعترف موفد الأمم المتحدة في أفغانستان النرويجى كاي إيدي لأول مرة بأن الانتخابات الرئاسية الأفغانية شابتها أعمال تزوير على نطاق واسع.

وقد دعا إيدي لعقد مؤتمر صحافي لدحض المزاعم التي دفع بها مساعده بيتر غالبريث الذي صرف من الخدمة، وتتهمه بإخفاء أدلة على أعمال التزوير التي جرت خلال الانتخابات.

هذا وأضاف إيدي أنه سيتم الإعلان عن نتائج لجنة التحقيق في أعمال التزوير في انتخابات العشرين من أغسطس/آب خلال أيام.

وأدلى الأفغان بأصواتهم في 20 أغسطس/ آب لكن الاتهامات بالتزوير طغت على الانتخابات وغالبيتها ضد الرئيس المنتهية ولايته حامد كرزاي، كما أن مراقبي الاتحاد الأوروبي أعلنوا أن ربع الأصوات أي 1.5 مليون صوت مثيرة للشكوك.
XS
SM
MD
LG