Accessibility links

الأحياء السكنية المقامة على أراض زراعية بالحلة تفتقر للخدمات


أدى الارتفاع الكبير في أسعار الأراضي السكنية في بابل بالمواطنين إلى بناء المساكن على الأراضي الزراعية، حيث ازداد عدد المناطق السكنية المقامة على هذه الأراضي التي لم تُشمل بالخدمات البلدية.

"راديو سوا" زار إحدى تلك المناطق المسمى بحي الصحة الواقع وسط مدينة الحلة، والتقى بعدد من ساكنيه.

وطالب أحد المواطنين دائرة البلدية بشمول حيهم بالخدمات بعد أن كثرت النفايات فيه بسبب عدم شموله بجولات التنظيف التي تنظم في المحافظة.

وأضاف المواطن في حديث لمراسل "راديو سوا" أن الأهالي اتجهوا لحرق النفايات للتخلص منها، واصفا أوامر عدم شمول الأراضي الزراعية بالتنظيف "بالتعليمات العقيمة".

وعزا مدير دائرة بلدية الحلة رافع ناجي عدم تنفيذ حملات خدمية في الحي إلى صعوبة شق الطرق في الأراضي الزراعية التي أقيم عليها، مضيفا أن الأراضي الزراعية تخضع لقوانين الزراعة وليس لقوانين البلدية.

يشار إلى أن خدمات رفع النفايات التي تنفذها بلدية مدينة الحلة ما زالت ضعيفة جدا الأمر الذي عزاه المسؤولون المحليون إلى قلة التخصيصات المالية.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بابل حسين العباسي:
XS
SM
MD
LG