Accessibility links

logo-print

شاب كردي يعود إلى حلبجة ليتفاجأ بـ25 أسرة تدعيّ أنه ابنها المفقود


غيـّب القمع والقصف الكيمياوي رضيعا من مدينة حلبجة الكردية عن أهله لمدة 21 عاما، ليتفاجأ عند عودته إلى المدينة بـ25 أسرة تدعيّ بأنه ابنها المفقود.

لا يتذكر الشاب الكردي علي دفء حضن والدته عندما كان طفلا لا يتجاوز الثلاثة أشهر من عمره، عندما قُصفت مدينة حلبجة بالأسلحة الكيمياوية عام 1988، لينقل إلى مستشفى في مدينة كرمنشاه الإيرانية ومن ثم إلى إحدى دور الحضانة هناك، لتتكفله بعدها امرأة إيرانية تدعى حميدة بور وتعكف على تربية منذ 21 عاما.

ويؤكد مدير عام ديوان وزارة الشهداء والمؤنفلين في الإقليم أيوب صابر أن الوزيرة جنار سعد أُبلغت عند زيارتها لإيران في تموز/يوليو الماضي بوجود ولد يدعى علي في مدينة مشهد، عُثر عليه إبان قصف النظام السابق مدينة حلبجة بالأسلحة الكيماوية، وهو ما دفع الوزارة لدعوته إلى الإقليم.

وأشار صابر في حديث مع مراسل "راديو سوا" إلى أن الوزارة ستقوم وبالتعاون مع وزارة الصحة بفحص الـDNA لعلي ولـ25 عائلة فقدت أطفالها أثناء قصف حلبجة و حضرت لاستقباله والتعرف عليه.

من جهته، أكد علي أن المرأة التي تبنته والتي توفيت قبل فترة، أبلغته وهو في السادسة من العمر أنه من أهالي حلبجة، معرباً عن سعادته بالمجىء إلى وطنه الذي لا يعرف أن كان سيبقى فيه أم لا.

المفقود علي ورغم تعرفه على مسقط رأسه إلا أنه يبقى مفقودا لحين العثور على أسرته وأقربائه حتى يتمكن من امتلاك هوية شخصية إيرانية أو عراقية ما يزال محروما منها لحد الآن.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خوشناف جميل:
XS
SM
MD
LG