Accessibility links

logo-print

لانزا: التوتر بين العرب والأكراد يشكل أبرز التحديات الأمنية


شدد المتحدث باسم القوات الأميركية في العراق البريغادير جنرال ستيف لانزا على أن التوتر بين العرب والأكراد في المناطق المتنازع عليها يمثل أهم التحديات الأمنية، داعيا الحكومتين المركزية والإقليمية إلى اعتماد الحوار لحل المشكلة.

وأكد لانزا في مؤتمر صحفى عقده في بغداد اليوم الاثنين استمرار تحسن الوضع الأمني في العراق بعد مرور ثلاثة أشهر على انسحاب القوات الأميركية من المدن.

وأشار لانزا إلى أن الهجمات والأعمال المسلحة وصلت إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2004، مما يشكل انخفاضا نسبته أكثر من 80% منذ حزيران عام 2007، فضلا عن انخفاض نسبة القتلى والجرحى بين المدنيين بحوالي 90% منذ العام ذاته.

وحذر لانزا من مغبة استمرار التدخل الخارجي في الشأن العراقي الذي قال إنه يزيد الوضع الأمني تعقيدا.

ولم يستبعد لانزا إناطة الحكومة العراقية للقوات الأميركية دورا لحماية أمن الانتخابات استنادا للاتفاقية الأمنية.

وربط لانزا بين خفض عديد القوات الأميركية وزيادة مقابلة في قدرات القوات العراقية من جهة، وتقييم البيئة الأمنية من جهة أخرى، مشيرا إلى أن التخفيض في مستوى القوات الأميركية يجري بصورة مسؤولة ومدروسة، بحسب تعبيره.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أحمد جواد:
XS
SM
MD
LG