Accessibility links

logo-print

الاتحاد الأفريقي يشيد باستئناف المباحثات بين تشاد والسودان ويأمل في تطبيع العلاقات بينهما


أشاد رئيس المفوضية الأفريقية جان بينغ اليوم الثلاثاء بالزيارة التي قام بها وفد سوداني رفيع المستوى نهاية الأسبوع الماضي إلى نجامينا حيث التقى الرئيس التشادي إدريس ديبي. وأعرب بينغ عن الأمل في تطبيع سريع للعلاقات بين تشاد والسودان مشيدا بالمشاورات الجارية حاليا بين البلدين.

وجاء في بيان صادر عن مكتب بينغ "أن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يهنئ البلدين على تجديد التزامهما بالعمل على استعادة الثقة وإعادة إطلاق التعاون بينهما ويشيد بقرار عقد مشاورات جديدة في الخرطوم."

وأعرب بينغ عن الأمل في أن تؤدي الجهود المبذولة إلى لقاءات على مستوى عال وأن تفتح فصلا جديدا في العلاقات بين تشاد والسودان.

يأتي هذا في الوقت الذي يؤكد فيه تحرك الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة الخاص بالسلام في دارفور على القيمة التي لا غنى عنها للدفع المتوقع لتطبيع العلاقات التشادية السودانية في ملف دارفور.

وكانت العلاقات قد توترت منذ سنوات بين السودان وتشاد بسبب الاتهامات المتبادلة بينهما بدعم حركات تمرد في البلدين، حيث لجأ آلاف السودانيين إلى شرق تشاد هربا من الحرب الأهلية التي اندلعت في دارفور في 2003.

تجدر الإشارة إلى أن السودان كان قد تقدم بشكوى في يوليو/تموز إلى مجلس الأمن الدولي بعد غارات جوية تشادية داخل أراضيه.

وأقر التشاديون بقصف مواقع متمردين تشاديين توجد قواعدهم الخلفية في دارفور.

XS
SM
MD
LG