Accessibility links

logo-print

الإمارات تنفي استبعاد لبنانيين لأسباب طائفية وتؤكد ممارستها لحقوقها السيادية


قالت الإمارات العربية المتحدة اليوم الثلاثاء إن إجراءاتها المتعلقة بإبعاد عشرات اللبنانيين عن أراضيها لم تكن تستهدف جنسية أو طائفة معينة، موضحة أنها مارست حقها السيادي ضد من اعتبرتهم مخالفين للقوانين.

وجاء التعبير عن الموقف الإماراتي خلال لقاء جمع رئيس البلاد الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان ورئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري.

وأضاف ال نهيان أن "ما يتخذ من إجراءات بين فترة وأخرى ينحصر فقط بالمخالفين لقوانين الدولة وأنظمتها."

وكان بري، وهو أيضا زعيم حركة أمل الشيعية، قد وصل إلى الإمارات يوم أمس الاثنين في زيارة تهدف لبحث قضية مقيمين لبنانيين أبعدتهم السلطات الإماراتية خلال الأسابيع الماضية، على حد ما صرح مستشار بري، علي حمدان .

وكانت لجنة ناطقة باسم المبعدين قد قالت إن الإمارات أبعدت في الأشهر الماضية عشرات اللبنانيين من الطائفة الشيعية، مشيرة إلى أن قرار الإبعاد جاء بسبب هو مناصرة هؤلاء لحزب الله اللبناني.

يشار إلى أن عدد الجالية اللبنانية في الإمارات يبلغ نحو 100 ألف شخص.
XS
SM
MD
LG