Accessibility links

logo-print

مصر تنفي تعذيب شقيق سامي ابو زهري وتؤكد أن وفاته كانت طبيعية


نفت مصر اتهامات المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري لها، بتعذيب أخيه يوسف الذي كان موقوفا في سجونها حتى الموت.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية حمدي عبدالكريم إن يوسف ابوزهري توفي بشكل طبيعي نتيجة انخفاض في دورته الدموية من دون أن يخوض في مزيد من التفاصيل.

إلى ذلك صرح مسؤول أمني أن أبو زهري عانى من أمراض في الكبد والقلب وتم نقله إلى مستشفى السجن في نهاية شهر سبتمبر/أيلول، وأضاف المسؤول الذي لم يفصح عن هويته لأنه غير مخوّل التصريح للإعلام ، أن تشريح الجثة بيّن أن وفاة أبو زهري ناجمة عن أسباب طبيعية.

وكان أبو زهري مسجونا في مصر منذ شهر ابريل/ نيسان الماضي بعد أن تم توقيفه في بلدة العريش بتهمة دخوله إلى مصر عبر أحد أنفاق التهريب التي تربط مصر بغزة.

حماس تدعو إلى تحقيق في سبب الوفاة

وكانت حركة حماس قد دعت في بيان لها الثلاثاء إلى "فضح جريمة قتل" يوسف أبو زهري شقيق القيادي في حركة حماس في غزة سامي ابو زهري في أحد السجون المصرية، طبقا لما ورد في البيان.

وطالب بيان حركة حماس "منظمات حقوق الإنسان المصرية والعربية بتحمل مسؤولياتها وفضح الجريمة واتخاذ كل الإجراءات اللازمة للتحقيق وتقديم المجرمين غالى العدالة".

وأعلنت الحركة انها "تستنكر وتدين حادثة القتل تحت التعذيب"، وطالبت "المسؤولين في مصر بالتحقيق في هذه الحادثة وكشف ملابساتها ومحاسبة المتسببين في استشهاد الشهيد يوسف ابو زهري"، على حد تعبير الحركة.

ودعا البيان أيضا القيادة المصرية إلى الإفراج فورا عن المعتقلين السياسيين وعلى رأسهم ايمن نوفل قبل أن يقضوا في السجون على اثر تعذيب مماثل، لا سيما أن القلق بات يساورنا أكثر على حياة كل معتقلي الشعب الفلسطيني في سجون مصر، حسب ما ذكر البيان.

وجاء في مدونة على شبكة الانترنت تحمل اسم "مدونة الحرية لنوفل" أن أجهزة الأمن المصرية اعتقلت نوفل منتصف يناير/كانون الثاني 2008 قبيل انهيار الحدود بين غزة ومصر واتهمته بالدخول غير المشروع لأراضيها .وتصف هذه المدونة ايمن نوفل بأنه "قسامي" أي ينتمي إلى كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

وأكد سامي أبو زهري وفاة شقيقه اثر إصابته "بنزيف حاد نتيجة التعذيب الذي تعرض له خلال الأسبوعين الماضيين" مشيرا إلى أن مصلحة السجون المصرية رفضت نقله إلى المستشفى إلا بعد تدهور حالته الصحية.

وكانت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان كبرى المنظمات الحقوقية المصرية، قد أكدت في تقرير أصدرته في مارس/آذار الماضي أن 13 مصريا توفوا جراء التعذيب في السجون المصرية بين يونيو/حزيران 2008 وفبراير/شباط 2009 .
XS
SM
MD
LG