Accessibility links

logo-print

إبنة أحد مستشاري الرئيس الإيراني تطلب حق اللجؤ السياسي في ألمانيا


أعلنت نرجس كهلور ابنة مهدي كهلور أحد مستشاري الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد وهي سينمائية قامت بإخراج فيلم ينتقد النظام، الثلاثاء أنها طلبت اللجوء السياسي إلى ألمانيا.

وقد طلبت نرجس البالغة من العمر 25 عاما بعد مشاركتها في مهرجان للفيلم حول حقوق الإنسان في نورمبيرغ الواقعة في الجنوب الغربي من ألمانيا اللجوء السياسي إلى ألمانيا الاثنين، أي قبل يوم واحد من انتهاء مدة تأشيرتها الألمانية.

وقالت كهلور إنها تخشى ان تتعرض لمشاكل إن عادت إلى بلادها، لذلك طلبت الاثنين اللجوء السياسي.

وتابعت "كان لدي مشاكل سياسية مع والدي منذ بعض الوقت. ومنذ سنة ونصف أعيش مع والدتي".

وعرضت كهلور أثناء المهرجان الذي نظم في 30 سبتمبر/أيلول وحتى 11 أكتوبر/تشرين الأول في نورمبرغ، مجموعة من الأفلام حول إيران منها فيلم قصير بعنوان "درخيش".

وفي هذا الفيلم الذي يستغرق عشر دقائق، تستوحي كهلور من قصة الكاتب التشيكي فرانز كافكا "مستوطنة العقاب" وتستخدم فيه مجازا آلة للقتل تمثل التعذيب الذي يمارس في نظام السجون الإيرانية بحسب منظمي المهرجان.

وقالت كهلور إنها جاءت إلى المهرجان بهدف "إجراء اتصالات" وأكدت أنها لم تكن تعتقد أن خبر مشاركتها في "مهرجان صغير في مدينة صغيرة سينتشر على الانترنت".
XS
SM
MD
LG