Accessibility links

باكستان قلقة حيال موضوع المساعدة المالية الاميركية والكونغرس يربطها بشروط حازمة


عاد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي إلى واشنطن على عجل لنقل قلق بلاده حيال موضوع المساعدة المالية الأميركية الذي يثير خصوصا مخاوف الجيش الباكستاني.

والوزير الذي كان زار واشنطن الأسبوع الفائت، سيلتقي الثلاثاء أعضاء في الكونغرس الأميركي شاركوا في إعداد خطة المساعدة المالية، وفق ما أفاد مسؤولون في الكونغرس وآخرون باكستانيون.

ووافق الكونغرس في 30 سبتمبر/أيلول على زيادة المساعدة المالية الأميركية لباكستان ثلاثة أضعاف، أي ما يوازي 7,5 مليارات دولار على مدى خمسة أعوام.

ربط المساعدة بشروط حازمة

لكن الكونغرس ربط هذه المساعدة بشروط حازمة جدا، مطالبا إسلام آباد خصوصا بالتوقف عن دعم بعض "المجموعات الإرهابية" وبتقديم تقارير دورية عن التقدم الذي يتم إحرازه على صعيد مكافحة الإرهاب.

وأثارت هذه الشروط استياء الصحافة الباكستانية والمعارضة، وتحدث البعض عن "انتهاك" السيادة الوطنية.

بدورهم، أبدى قادة عسكريون باكستانيون "مخاوف جدية"، لافتين إلى "بنود تمس الأمن القومي".

وظهر قريشي إلى جانب السناتور الديموقراطي جون كيري الذي شارك في وضع هذه الخطة، وذلك في مؤتمر صحافي مشترك الثلاثاء نفى كاري خلاله الاتهامات التي توجهها شريحة من الرأي العام الباكستاني.

وقال كيري "ما من شيء في هذه الخطة يؤثر على السيادة الباكستانية. انتهى الموضوع، ولا ننوي تغيير تصرفنا".

ويذكر أن كيري سيقوم الأربعاء برحلة إلى باكستان وأفغانستان.

كلينتون تأمل في زيارة باكستان قريبا

وذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية من جهة أخرى ان وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون تأمل في زيارة باكستان قريبا.

وقال فيليب كرولي في ندوته الصحافية اليومية "اعتقد أنها تأمل في زيارة باكستان قريبا". ولم يقدم مزيدا من التفاصيل.

والرحلة المقبلة المقررة لوزيرة الخارجية الأميركية ستقودها إلى المغرب في الأيام الأولى من نوفمبر/تشرين الثاني.

XS
SM
MD
LG